وزارة تعليم النرويج ترفض سحب قصيدة أثارت غضب إسرائيل
آخر تحديث: 2005/5/25 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/25 الساعة 15:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/17 هـ

وزارة تعليم النرويج ترفض سحب قصيدة أثارت غضب إسرائيل

فلسطينيون يشيعون جثمان نداء العزة التي قتلت برصاص قوات الاحتلال  قرب بيت لحم (الجزيرة-أرشيف)

 
نفت المستشارة في دائرة التعليم الابتدائي والثانوي بالعاصمة النرويجية أوسلو كاري آنا كفارفنغ أن تكون الهيئة التعليمية تعمدت الإساءة أو التأثير على النشء الجديد بتصوير "إسرائيل معتدية"، أو أن تكون تحيزت لطرف على آخر بعد أن قررت إدراج قصيدة للشاعرة لليان شميت عن طفلة فلسطينية قتلها جنود إسرائيليون بمخيم بيت لحم عند عودتها من مدرستها, ما أثار حفيظة إسرائيل.
 
وأكدت كفارفنغ أن القصيدة جاءت في سياق عرض 23 موضوعا عن أثر العنف والحروب على الصغار والأطفال والكبار وانعكاسها على ردود أفعالهم تجاهها، مؤكدة أن المواضيع كلها كانت اختيارية ولم تكن إلزامية، بما فيها قصيدة الشاعرة النرويجية.
 
حملة شرسة
واستغربت كفارفنغ حملة السفارة الإسرائيلية على القصيدة، مؤكدة أنها نشرت في مجلة "ستفانغر المسائية" عام 2002 ولم يتم الاحتجاج عليها أو حتى رصدها من قبل البعثة التعليمية الإسرائيلية في السفارة، علما بأن المجلة موجهة للكبار والصغار على حد سواء، وجمهورها أكبر كثيرا من عدد الطلبة في المرحلة الثانوية.
 
ورفضت مستشارة التعليم قبول عرض الحكومة الإسرائيلية بإدراج قصيدة مشابهة تصف موت الإسرائيليين على يد الفلسطينيين، وقالت إن هيئة التعليم النرويجية مستقلة ولا تطوع مناهجها حسب رغبات الحكومات.

"
"ندا قتلت من قبل جنود إسرائيليين.. وفي النهاية استوقفتني لأرى العنف.. لأتخذ موقفا.. ولكن كيف يساعدها ذلك
"

 
وتحكي القصيدة النثرية قصة اغتيال الطفلة نداء سليمان العزة (14 عاما) عند عودتها من مدرستها على أيدي جنود إسرائيليين عام 2002، وتسكن الطفلة مخيم بيت لحم، وتقول في أحد مقاطعها "ندا قتلت من قبل جنود إسرائيليين.. وفي النهاية استوقفتني لأرى العنف.. لأتخذ موقفا.. ولكن كيف يساعدها ذلك".
 
وقالت شميت إنها كتبت القصيدة لأنها تأثرت كثيرا باستشهاد نداء التي كانت في عمر ابنتها، وأرادت تصوير معاناة الأطفال تحت ظلال الحروب، واصفة موتهم بالهادئ وسط محيط يحترق.
 
وأدت القصيدة إلى نشوء أزمة بين النرويج والحكومة الإسرائيلية التي وجهت رسالتين الأولى للسفارة الإسرائيلية بأوسلو لمعاينة مقدار الآثار السلبية التي تركتها القصيدة على جيل الشباب، والأخرى للسفارة النرويجية بتل أبيب تطالب فيها بتوضيح موقف الحكومة النرويجية.
 
قصائد إسرائيلية
من جانبها أعربت السفارة الإسرائيلية بأوسلو في بيان صحفي وزع في العاصمة النرويجية وتلقت الجزيرة نت نسخة منه عن مدى دهشتها واستغرابها من إدراج قصيدة ضمن مرحلة التعليم الثانوية لهذا العام، واصفة القصيدة بالمتحيزة لطرف على آخر.
 
وطالبت إسرائيل على لسان سفارتها بأوسلو أن تتخذ النرويج موقفا متوازنا، معتبرة أن عرض القصيدة على النشء الجديد تأثير وإملاء لفكرة منحازة عن الصراع الدائر بمنطقة الشرق الأوسط في جيل يسهل التأثير عليه, كما دعت الإدارة التعليمية في النرويج إلى اتخاذ تدابير متوازنة ومنطقية.


ــــــــــــــ

المصدر : الجزيرة