حزب شرودر يخسر في انتخابات شمال الراين
آخر تحديث: 2005/5/22 الساعة 21:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/22 الساعة 21:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/14 هـ

حزب شرودر يخسر في انتخابات شمال الراين

مرشح الحزب المسيحي الديمقراطي يورغن روتجرز أثناء إدلائه بصوته في أحد مراكز الاقتراع (الفرنسية)

وجه الناخبون في ولاية شمال الراين ضربة قوية للمستشار الألماني غيرهارد شرودر بإقصاء حزبه الاشتراكي الحاكم من السلطة في الولاية بعد سيطرة دامت 39 عاما، وهو مؤشر يدل على ضعف أداء هذا الحزب قبل الانتخابات الاتحادية المقررة العام المقبل
.

وحسب استطلاعات للرأي أجرتها محطتا أي آر دي وزد دي أف التلفزيونيتان الألمانيتان خارج مراكز الاقتراع حصل  حزب شرودر على 37.5% من عدد الأصوات متخلفا بفارق ثماني نقاط عن منافسه الرئيسي الاتحاد الديمقراطي المسيحي. وأشارت نتائج الاستطلاعات إلى أن كلا من حزب الخضر -شريك الحزب الاشتراكي في الحكومة- والحزب الديمقراطي الحر قد حصل على 6%.

وفي حال تأكد صحة هذه النتائج رسميا فإن ذلك سيعزز من فرص زعيمة الاتحاد المسيحي الديمقراطي أنجيلا ميركيل ويشجعها على الترشح كأول امرأة في تاريخ ألمانيا لمنصب المستشار في انتخابات عام 2006.

ويمكن لميركيل بسهولة أن تنسب انتصار حزبها لنفسها نظراً لافتقاد يورغن روتجرز المرشح المتصدر لقائمة الحزب المسيحي الديمقراطي للشعبية والشخصية الكاريزمية مقارنة بمنافسه الاشتراكي ورئيس الوزراء الحالي بيير شتاين بروك، حسبما ذكرت استطلاعات الرأي الأخيرة.

تجدر الإشارة إلى أن القضايا القومية وعلى الأخص موضوع البطالة المرتفعة في ألمانيا سيطرت على الحملات الدعائية لانتخابات ولاية شمال الراين.

وتجاوز عدد العاطلين خمسة ملايين في شتى أنحاء البلاد هذا العام وفاق مليون نسمة في فستفاليا شمال الراين ويرجع ذلك جزئيا إلى إصلاحات السوق المثيرة للجدل التي يطبقها شرودر والتي تهدف لتحفيز النمو.

المصدر : أسوشيتد برس