كوبا تسمح باجتماع للمعارضة وأوروبا تهددها بعقوبات
آخر تحديث: 2005/5/21 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/21 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/13 هـ

كوبا تسمح باجتماع للمعارضة وأوروبا تهددها بعقوبات

الاجتماع الأول للمعارضة الكوبية بحضور مراقبين دوليين (الفرنسية)

في خطوة غير مسبوقة سمحت الحكومة الكوبية للمعارضة بعقد اجتماع لها قرب العاصمة هافانا، ولم تقاطع السلطات الكوبية الاجتماع الذي شهد طرد عدد من البرلمانيين والصحفيين الأوروبيين واعتقال عدد آخر منهم.
 
وردد نحو 200 معارض خلال الاجتماع الذي عقد أمس هتافات مطالبة بالحرية ومناهضة للرئيس الكوبي فيدل كاسترو, كما دعوا إلى تغيير ديمقراطي والإفراج عن المعتقلين السياسيين.
 
واعتقلت الشرطة الكوبية مراقبين من أوروبا وطردت عددا من البرلمانيين والصحفيين لمنعهم من حضور الاجتماع في خطوة تهدد بتوتير العلاقات بين كوبا والاتحاد الأوروبي.
 
وقالت وزارة الخارجية الإيطالية إن صحفيا اعتقل وهو في طريقه إلى الاجتماع ووضع على طائرة متجهة إلى أوروبا، في حين صرح دبلوماسي بولندي بأن كوبا طردت ثلاثة صحفيين بولنديين ورحلتهم إلى المكسيك.
 
وفي مدريد قال مسؤولون إن اثنين من الأعضاء السابقين بمجلس الشيوخ الإسباني رحلا الخميس بعد يوم من وصولهما إلى كوبا من أجل الاجتماع كما طرد نائب آخر الجمعة.
 
وأثارت هذه التصرفات استنكار الاتحاد الأوروبي الذي هدد بفرض عقوبات على كوبا، في حين استدعت إيطاليا وإسبانيا سفيري كوبا في روما ومدريد لتفسير سبب هذا الطرد.
 
وأعربت المفوضية الأوروبية في بروكسل عن أسفها تجاه هذه الخطوة. وقال المتحدث باسم المفوضية "تلك ليست الخطوات المناسبة"، محذرا من أن الاتحاد الأوروبي ربما يعيد فرض عقوبات على كوبا في أوائل يونيو/حزيران المقبل.
 
فيدل كاسترو (الفرنسية)
تعاون نادر

وفي تطور آخر كشف الرئيس الكوبي فيديل كاسترو عن تعاون في تبادل المعلومات حول محاولات لتنفيذ عمليات إرهابية مع الولايات المتحدة في أواخر التسعينيات.
 
وقال كاسترو إنه حذر الولايات المتحدة من هجمات في رسالة شخصية بعث بها عام 1998 إلى الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون نقلها إليه الكاتب غابريل غارسيا ماركيز الحائز على جائزة نوبل والذي كان يعمل وسيطا بينهما.
المصدر : وكالات