الجيش الأميركي يعتمد على المتطوعين (الفرنسية ـ أرشيف)
تواجه وزارة الدفاع الأميركية صعوبات في اجتذاب المجندين للخدمة في القوات الأميركية، ويعزو الخبراء هذا الوضع إلى تزايد القتلى الأميركيين في العراق وتحسن الأوضاع الاقتصادية.
 
وأوضح الجنرال مايكل روشيل رئيس قسم التجنيد في وزارة الدفاع أن من بين أسباب تدني الإقبال على الخدمة نصائح الأهل والعائلات والمربين لأبنائهم بعدم الانخراط في الجيش.
 
واعترف بأن مسؤولي التجنيد في الولايات يواجهون مناخا متوترا لم يشهد مثيلا له خلال 33 عاما من عمله العسكري.
 
وأعرب روشيل عن أسفه لبعض الممارسات التي يتسبب فيها مسؤولو شعب التجنيد في الولايات، مشيرا إلى أن هناك تحقيقا يجري الآن في سبع وقائع تعكس سوء سلوك هؤلاء المسؤولين، لكنه لم يذكر أي مثال من تلك الوقائع.
 
وكانت الصحف الأميركية قد أشارت إلى انتهاكات قام بها مسؤولو التجنيد، وتنظر إدارة التجنيد بالبنتاغون في 7500 حالة، منها حادثة وقعت في مدينة هيوستن (تكساس جنوب البلاد) حيث ترك أحد المسؤولين رسالة هاتفية لشاب متطوع يهدده فيها إن تخلف عن الموعد الذي حدده له.
 
يشار إلى أن الجيش الأميركي ألغى طلبات التجنيد الإجباري عام 1973 أواخر الحرب الفيتنامية الأميركية، ومنذ ذلك الوقت وهو يعتمد على المتطوعين.

المصدر : وكالات