انسحاب مرشح محافظ من الانتخابات الرئاسية الإيرانية
آخر تحديث: 2005/5/3 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/3 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/25 هـ

انسحاب مرشح محافظ من الانتخابات الرئاسية الإيرانية

رفسنجاني ما زال موقفه غامضا بشأن الترشح للانتخابات الرئاسية(الفرنسية-أرشيف)
أعلن أحد المرشحين المحافظين لخوض الانتخابات الرئاسية بإيران انسحابه من الترشيح للحيلولة دون ما وصفه بخطر فوز هاشمي رفسنجاني مرة أخرى في حين أكد مرشح آخر عزمه على البقاء في الترشيح.
 
وأكد أحمد توكلي أن تخليه عن الترشح يأتي للمساعدة على تعيين مرشح واحد بالمعسكر المحافظ الذي ينتمي إليه و"إبعاد خطر كبير" يتمثل في مواصلة مسار السنوات الـ16 الماضية في إشارة إلى رئاسة كل من رفسنجاني ومحمد خاتمي في ولايتين لكل منهما.
 
وبالرغم من تصريحاته السابقة بأنه مضطر "لتجرع مرارة" الترشح ما زال موقف الرئيس الإيراني السابق على أكبر هاشمي رفسنجاني غامضا حول نواياه الحقيقية من خوض الانتخابات.
 
كما أن المحافظين لم يتوصلوا بعد للتفاهم حول مرشح واحد بالرغم من ترشيح مجلس تنسيق قوى الثورة الإسلامية المحافظ، علي لاريجاني.
 
ومن أبرز المرشحين للرئاسة بالإضافة إلى لاريجاني، قائد الشرطة السابق محمد باقر قاليباف، ووزير الخارجية الأسبق على أكبر ولايتي، والقائد السابق للحرس الثوري محسن رضائي.
 
وكان قاليباف قد صرح في وقت سابق بأنه غير ملزم بتعيين لاريجاني مؤكدا أنه أقوى المرشحين المنافسين لرفسنجاني في حال ترشحه مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه لا يعتزم "تقليص الانفتاح الاجتماعي والسياسي" الذي حدث في عهد الرئيس الحالي محمد خاتمي.


 
يذكر أنه حسب الدستور الإيراني يحق لرفسنجاني الذي تولى رئاسة بلاده في الفترة من 1989 حتى 1997 الترشح ثانية لولاية ثالثة طالما أنها غير متصلة بسابقتيها، بعد تولي الرئيس خاتمي قيادة البلاد منذ 1997 وحتى الآن.
المصدر : الفرنسية