المحادثات المباشرة بين الكوريتين قد تفتح الباب للمفاوضات السداسية (الفرنسية)

قررت كوريا الشمالية والجنوبية اليوم الأربعاء تمديد المحادثات المباشرة الجارية يوما إضافيا يبحث خلاله الجانبان إمكانية عودة بيونغ يانغ إلى المحادثات السداسية الخاصة بالملف النووي.
وأعلن وزير الخارجية الكوري الجنوبي بان كي مون، أن لدى سول اقتراحا جديدا ستقدمه لكوريا الشمالية إذا عادت إلى المحادثات السداسية, معتبرا أن هذا الاقتراح الذي لم تعلن تفاصيله سيتيح فرصة أكبر لحل وسط للأزمة.

كما أشار ري بونغ جو نائب وزير شؤون الوحدة في كوريا الجنوبية إلى أن وفد بلاده يحاول خلال المحادثات المباشرة الضغط على نظيره الشمالي لقبول العودة للمفاوضات السداسية, وقال إن مسؤولي بيونغ يانغ لم يعلنوا موقفهم بل اكتفوا بالاستماع فقط على حد تعبيره.

في هذه الأثناء أعلن كريستوفر هيل مسؤول الملف النووي الكوري بالخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة لن تنتظر إلى الأبد حتى تعود كوريا الشمالية للمفاوضات السداسية.
واعتبر هيل أن المصالحة بين شطري كوريا أمر مستحيل في ظل تعثر المفاوضات السداسية وعدم حل الأزمة النووية.

يشار في هذا الصدد إلى أن المفاوضات السداسية التي تشارك فيها إلى جانب الكوريتين كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان متوقفة منذ أكثر من عام, ولم تحقق الجولات السابقة منها أي تقدم.

وقد تزايدت حدة التوتر في الآونة الأخيرة في ضوء تهديدات أميركية بنقل الملف النووي الكوري إلى مجلس الأمن الدولي. كما اعتبرت بيونغ يانغ أن تهديد واشنطن بفرض عقوبات عليها بسبب تجاربها على الأسلحة النووية سيعد بمثابة إعلان حرب.

المصدر : وكالات