لجنة أميركية تعد لاستجواب غالوي في فضيحة النفط العراقي
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 13:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مقاولو الحج في قطر يعتذرون عن تسيير حملات الحج هذا العام نظرا لعراقيل سعودية
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 13:47 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ

لجنة أميركية تعد لاستجواب غالوي في فضيحة النفط العراقي

غالوي أكد أنه لم يحضر ليدافع عن تهم بل ليوجه تهما (الفرنسية)

تعقد لجنة تحقيقات تابعة لمجلس الشيوخ الأميركي جلسة استماع في وقت لاحق اليوم من المقرر أن يرد فيها عضو البرلمان البريطاني جورج غالوي على مزاعم بأن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين أعطاه حقوق تصدير 20 مليون برميل من النفط في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

وقد استبق غالوي الجلسة بوصف الاتهامات الموجهة إليه بأنها سخيفة، وأكد للصحفيين في واشنطن أنه سيروي ما يعرفه عن هذه القضية لكنه لا يبني الكثير من الآمال على ما سيتمخض عنه التحقيق.

وأوضح غالوي أنه لا يتوقع نزاهة مما وصفه بمجموعة من الأصوليين المسيحيين والنشطاء الصهاينة يترأسها جورج بوش، مشيرا إلى أنه لم يأت ليدافع عن تهم بل ليوجه تهما.

وفي السياق ذاته أكد ديمقراطيون في لجنة التحقيق أن الولايات المتحدة لم تبذل الجهد الكافي للحد من فساد شركات أميركية عملت في برنامج النفط مقابل الغذاء.

وقال السناتور الديمقراطي باللجنة كارل ليفن إنه "يتعين النظر إلى أنفسنا في المرآة قبل الإشارة بأصابع الاتهام لآخرين".

وكشف تقرير قدمه ليفين استنادا إلى اتصالات جرت بين مسؤولين في البحرية الأميركية وطواقم سفن شحن أن الولايات المتحدة سهلت بيع النفط بطريقة غير مشروعة كما حدث في مرفأ خور العمية بجنوب العراق عام 2003.

وأوضح التقرير أن سجلات مؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) أظهرت أن العراق جمع نحو 228 مليون دولار كرسوم إضافية في الفترة من سبتمبر/ أيلول عام 2000 إلى سبتمبر عام 2002، مشيرا إلى أن شركة باي أويل الأميركية سهلت حصول صدام على رسوم إضافية قدرها 37 مليون دولار ثم انخرطت في جهود مكثفة للتأثير على أسعار النفط العراقي ولمقاومة الجهود الأميركية لوقف الرسوم الإضافية، دون أن تلفت نظر أي هيئة رقابية أميركية.

وقالت محامية شركة باي أويل إنها سترد في وقت لاحق على الاتهامات الموجهة إلى الشركة في تقرير الديمقراطيين.

وألقى التقرير الضوء كذلك على انتهاكات مشتبه فيها خارج إطار البرنامج من خلال مبيعات نفط مباشرة من صدام للأردن وتركيا وسوريا ومصر حصل بمقتضاها صدام حسين في ذلك الوقت على نحو ثمانية مليارات دولار.

وقال إن هذه الصفقات كانت معروفة للولايات المتحدة وغيرها من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لكن لم تتخذ إجراءات تذكر لوقفها.

المصدر : وكالات