انطلاق قمة دارفور ومصالحة تاريخية بين البشير وأفورقي
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 10:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 10:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ

انطلاق قمة دارفور ومصالحة تاريخية بين البشير وأفورقي

القذافي يتوسط البشير ومبارك لدى استقبالهما قبيل بدء القمة  (الفرنسية)

بدأت في طرابلس مساء الاثنين القمة الأفريقية المصغرة بشأن النزاع في دارفور بغرب السودان بحضور قادة كل من ليبيا والسودان ومصر ونيجيريا وتشاد وإريتريا والغابون ومشاركة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ومندوبون عن الاتحاد الأفريقي.
 
واستهل المشاركون أعمال القمة -التي تستمر يومين- بجلسة مغلقة لبحث سبل التوصل إلى سلام وحل سياسي للنزاع في دارفور بغياب المتمردين، حيث ولن تشارك حركتا التمرد الرئيسيتان حركة تحرير السودان وحركة العدل والمساواة, في القمة لكن القذافي دعا قادة الحركتين للبقاء في طرابلس ليكونوا قريبين من الاجتماع.
 
وقبيل انطلاق القمة عقدت قمة رباعية ضمت زعماء مصر وليبيا والسودان وإريتريا. وقالت وكالة الأنباء الليبية الرسمية إن القذافي عقد مصالحة "تاريخية" بين الرئيس السوداني عمر حسن البشير ونظيره الإرتيرى أسياس أفورقي.
 
وهذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها الرئيسان السوداني والإريتري في قمة كهذه منذ سنوات نظرا للعلاقات المتوترة بين أسمرة والخرطوم اللتان تتبادلان الاتهامات بدعم حركات المعارضة لنظام كل منهما.
 
وفي هذا السياق قال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية سليمان عواد بأن اللقاء يمثل بداية موفقة للقمة السباعية.
 
ويأتي اجتماع القادة الأفارقة في طرابلس بعد صدور القرار الدولي رقم 1593 الذي يجيز محاكمة السودانيين المتورطين في جرائم حرب بدارفور أمام محكمة الجزاء الدولية، حيث من المتوقع أن تبحث القمة قرار مجلس الأمن.
 
كما يأتي بعد أيام من لقاء القذافي زعماء القبائل وممثلي حركات التمرد والإدارة الأهلية في دارفور الذين وقعوا بحضوره "إعلان طرابلس" الذي تضمن وقف إطلاق النار تنفيذا للاتفاقات الموقعة بين المتمردين والحكومة السودانية.
 
وفي هذا السياق ستبحث القمة أيضا اقتراحا بتعزيز قوات الاتحاد الأفريقي التي تراقب وقفا هشا لإطلاق النار في دارفور أعلن عنه في أبريل/ نيسان عام 2004.
 
من جانبه أعرب وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل عن أمله في أن تشكل القمة مناسبة لتأكيد الالتزام في الحفاظ على وقف إطلاق النار واحترام الاتفاقات مع


المتمردين. وعبر إسماعيل عن أمله في أن تسفر القمة عن جدول زمني لاستئناف المفاوضات بين الطرفين.
المصدر : وكالات