وفدا البلدين سيركزان على التعاون الاقتصادي بينهما (الفرنسية-أرشيف)

استأنفت الكوريتان الشمالية والجنوبية اليوم محادثات المصالحة على مستوى عال بعد توقف دام عشرة أشهر في خطوة يؤمل أن تسهم في عودة بيونغ يانغ إلى المحادثات السداسية بشأن خططها في مجال الأسلحة النووية.

جاء ذلك بعد اقتراح تقدمت به كوريا الشمالية لاستئناف الحوار بين شطري شبه الجزيرة في رسالة بعث بها رئيس الوفد الكوري الشمالي للمحادثات كون هو أونغ إلى نظيره الكوري الجنوبي وزير التوحيد شونغ دونغ-يونغ.

وقالت كوريا الجنوبية إن وفد بلادها في المحادثات التي تستمر يومين سيحث الوفد الكوري الشمالي على العودة إلى المحادثات السداسية المتعلقة بالملف النووي لبيونغ يانغ المتوقفة منذ نحو عام.

وأعرب وزير الخارجية الكوري الجنوبي بان كي مون ومساعد وزيرة الخارجية الأميركي كريستوفر هيل الذي يزور سول عن أملهما في أن توفر المحادثات بين شطري كوريا في مدينة كايسونغ على الحدود بين البلدين فرصة لإبلاغ بيونغ يانغ بأن من مصلحتها استئناف الحوار النووي.

وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركي كريستوفر هيل إنه من السابق لأوانه تقييم فعالية الحوار الثنائي في الجهود الرامية إلى استئناف المحادثات السداسية التي تضم الكوريتين والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة التي عقدت آخر مرة في يونيو/حزيران من العام الماضي.

والتقى مسؤولون على مستوى عال من الجانبين آخر مرة في محادثات رسمية في يوليو/تموز من العام الماضي. وأوقفت كوريا الشمالية الاتصالات غضبا بعد جسر جوي سري إلى كوريا الجنوبية لنقل أكثر من 460 لاجئا كوريا شماليا من فيتنام.

المصدر : وكالات