القوقاز باتت مسرحا لمواجهات متكررة بين الأمن الروسي والمسلحين (الفرنسية-أرشيف)
قتلت قوات الأمن والشرطة الروسية ستة مسلحين بينهم انتحاريتان كانوا تحصنوا بإحدى الشقق في مبنى سكني في مدينة تشركسك جنوب إقليم القوقاز المحاذي للشيشان.

وقالت متحدثة أمنية روسية إن أيا من أفراد الأمن لم يصب في الاشتباك الذي جرى مع هؤلاء المسلحين الذين يعتقد أنهم أعضاء في ما يعرف بجماعة اليرموك الموالية للزعيم الشيشاني شامل باساييف.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر أمني في وزارة داخلية الإقليم قوله إن قوات الأمن بادرت في إطلاق نيران كثيفة على المسلحين بعد أن رفضوا أوامر بتسليم أنفسهم، مما أدى إلى مصرعهم جميعا. 

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طالب في وقت سابق أجهزة الأمن في بلاده باعتماد المزيد من الصرامة إزاء المسلحين في القوقاز الذين وصفهم بأنهم خارجون عن القانون، وتعهد بعدم إجراء أي تغيير في الأساليب العسكرية والأمنية التي تتبعها روسيا في حربها ضد المناوئين لها منذ عشرة أعوام.

سيارة ملغمة
وفي تطور آخر قتل شخصان بانفجار يعتقد أنه ناجم عن سيارة ملغمة في مدينة سانت بطرسبورغ الروسية.

ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن مصدر في شرطة المدينة قوله إن المعلومات الأولية تشير إلى أن السيارة كانت موضوعة في موقف للسيارات وانفجرت حالما فتح السائق بابها، مشيرا إلى أن المحققين الروس يحاولون تحديد هوية الضحايا ونوع المتفجرات المستخدمة في الحادث. ولم تعرف بعد الجهة التي تقف وراء هذا التفجير ولا الدوافع وراءه.

المصدر : أسوشيتد برس