تزايد الغضب الإسلامي على تدنيس المصحف وواشنطن تحقق
آخر تحديث: 2005/5/14 الساعة 06:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/6 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الأمم المتحدة تقول إنها ستتخذ قرارا بشأن إدراج التحالف العربي على اللائحة السوداء
آخر تحديث: 2005/5/14 الساعة 06:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/6 هـ

تزايد الغضب الإسلامي على تدنيس المصحف وواشنطن تحقق

موجة الاحتجاجات على تدنيس القرآن بغوانتنامو تتسع يوما بعد آخر (الفرنسية)


توالت ردود الأفعال الغاضبة ومظاهرات الاحتجاج في عدد من البلدان العربية والإسلامية، على خلفية قيام محققين أميركيين في معتقل غوانتنامو بكوبا بتدنيس المصحف الشريف وفق ما ورد في تقارير أوردتها صحف أميركية.
 
وجاءت هذه الردود من جهات رسمية وشعبية ومن تنظيمات حزبية ودينية.
 
وقد ندد حزب الله اللبناني بانتهاك حرمة المصحف في غوانتنامو، وقال في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إن هذا الفعل يؤكد حجم الاستهداف الأميركي للأمة الإسلامية دون مراعاة لأي حرمات ومقدسات.
 
من جهته طالب المرشد العام للاخوان المسلمين في مصر وجماعة الإخوان المسلمين في سورية الحكومات ومنظمات وهيئات المجتمع المدني في العالم العربي والإسلامي بتحمل مسؤولياتها تجاه العدوان على المصحف الشريف.
 
وحذرت "القيادة الشعبية الإسلامية العالمية" بزعامة العقيد معمر القذافي من التداعيات الخطرة لتدنيس المصحف، وقالت إنها قررت إرسال مساعد قائدها لويس فرقان إلى معتقل غوانتنامو  لمقابلة السجناء والمسؤولين هناك للتأكد من صحة ما حصل.
 
كما دعا مجلس أمناء الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين المنعقد في بيروت الولايات المتحدة إلى محاكمة المتورطين والاعتذار للمسلمين.


 

الفلسطينيون ينددون بانتهاك حرمة القرآن (الفرنسية)

إدانة واسعة 

من جانبها أدانت الحكومة اليمنية بشدة تلك الممارسات واعتبرتها إضافة خطيرة إلى الممارسات اللاإنسانية التي تعرض لها المحتجزون في السجن من المسلمين والتي ستؤدي حسب المصدر إلى الإضرار بمصالح الولايات المتحدة.
 
وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة تظاهر قرابة ألفي فلسطيني من أنصار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بعد صلاة الجمعة في مخيم جباليا تعبيرا عن احتجاجهم لما حدث في غوانتنامو.
 
وردد المتظاهرون هتافات تندد بالولايات المتحدة وإسرائيل, وأحرقوا العلمين الأميركي والإسرائيلي.
 
وفي بغداد أدان أئمة المساجد السنية والشيعية على حد سواء تدنيس المصحف الشريف في معسكر غوانتنامو. وشدد خطباء الجمعة في المساجد على ضرورة التصدي لمثل هذه الأفعال، منددين في الوقت نفسه بتصرفات جنود الاحتلال في العراق.
 
وفي الخرطوم حالت قوات الأمن دون وصول آلاف المتظاهرين إلى مقر السفارة الأميركية, في إطار احتجاجات مناهضة للولايات المتحدة. وندد المتظاهرون بتصرفات الجنود الأميركيين في غوانتنامو ووصفوها بأنها غير أخلاقية.


 

المظاهرات في أفغانستان تخلف 17 قتيلا وعشرات الجرحى (رويترز)

قتلى وتحقيق
وبلغت موجة الاحتجاجات ذروتها في أفغانستان حيث قتل ما لا يقل عن 10 أشخاص وأصيب العشرات في مظاهرات غاضبة بعدة ولايات أفغانية اشتبك فيها المتظاهرون مع قوات الأمن لترتفع إلى 17 قتيلا ومائة جريح حصيلة التظاهرات التي نظمت في أفغانستان.
 
كما أحرق المتظاهرون العلم الأميركي وطالبوا برحيل القوات الأجنبية, وهاجموا عددا من مقار المنظمات غير الحكومية الأجنبية.
 
كما انتقلت موجة الاحتجاج من أفغانستان إلى باكستان المجاورة، حيث شهدت مدن عدة مظاهرات أحرق خلالها المتظاهرون العلم الأميركي مطالبين حكومتهم بوقف مساعدتها للولايات المتحدة في حربها على ما تسميه الإرهاب.
 
وطالبت الخارجية الباكستانية واشنطن بتقديم تفسير حول الموضوع بينما طالب البرلمان الباكستاني الولايات المتحدة بتقديم اعتذار.
 
كما نظم مئات الأشخاص في أكبر دولة إسلامية إندونيسيا مظاهرات احتجاج.
 
ضبط النفس
وإزاء موجة الاحتجاجات هذه دعت الولايات المتحدة إلى ضبط النفس، وقالت إنها ستجرى تحقيقا حول فحوى التقارير التي تفيد بإقدام جنود أميركيين على تدنيس المصحف الشريف.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان في ندوة صحافية إن واشنطن تأخذ الموضوع على محمل الجد, مشيرا إلى أن وزارة الدفاع تجري تحقيقا.
 
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أكدت أن ازدراء القرآن الكريم يمثل عملا بغيضا للجميع ووجهت نداء إلى المسلمين في أنحاء العالم برفض دعوات للقيام بما أسمتها أعمال عنف.
 
من جانبه قال قائد قيادة الأركان الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز إنه لا يوجد دليل حتى الآن على حصول تدنيس للمصحف في غوانتنامو.
 
وأوضح في مؤتمر صحفي بالبنتاغون أن المحققين راجعوا سجلات التحقيق ولا يستطيعون تأكيد وقوع حادث التدنيس, مشيرا إلى أن "أحد الحراس ذكر أن معتقلا كان يمزق صفحات من القرآن".
المصدر : الجزيرة + وكالات