إحالة تعيين بولتون إلى مجلس الشيوخ الأميركي
آخر تحديث: 2005/5/14 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/14 الساعة 01:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/6 هـ

إحالة تعيين بولتون إلى مجلس الشيوخ الأميركي

شخصية بولتون المثيرة للجدل تعرقل تعيينه سفيرا أمميا (الفرنسية)

أحالت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ قضية تعيين جون بولتون مندوبا للولايات المتحدة لدى منظمة الأمم المتحدة إلى جلسة عامة للمجلس بعد أن رفضت إبداء رأي مؤيد أو غير مؤيد لتعيينه.
 
وكان يفترض أن تصوت هذه اللجنة على تعيين بولتون الخميس ثم يقر مجلس الشيوخ هذا التعيين, لكنها لجأت إلى إجراء آخر يهدف إلى الحصول على آراء كل أعضاء مجلس الشيوخ لكون بولتون مثيرا للجدل. ولم يحدد أي موعد للمرحلة المقبلة من عملية التعيين.
 
واعتبر بعض المراقبين أن رفض اللجنة للتصويت على تعيين بولتون بمثابة صفعة للرئيس بوش.
 
ووجهت أشد الانتقادات إلى بولتون من قبل الجمهوري جورج فوينوفيتش الذي رأى أنه "نقيض لما يجب أن يكون عليه دبلوماسي".
 
وتساءل هذا السيناتور عن أوهايو "أي رسالة نوجه إلى الأسرة الدولية (...) عندما نسعى إلى تعيين شخص متهم بالصلافة وبعدم الإصغاء لأصدقائه والتحرك بشكل منفرد وتعنيف غير القادرين على الدفاع عن أنفسهم, سفيرا في الأمم المتحدة".
 
إلا أن فوينوفيتش قرر عدم عرقلة تعيين بولتون في مرحلة دراسته في اللجنة حتى لا تتعرض إدارة بوش لفشل.
 
واضطر رئيس لجنة الشؤون الخارجية ريتشارد لوغار للاعتراف بأن سلوك بولتون "لم يكن مثاليا على الدوام", لكنه دافع عن تعيينه باسم ضرورة إصلاح الأمم المتحدة. وقال إن فشل تعيينه "سيضعف موقف الرئيس بوش دوليا".
 
وعبرت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس عن ارتياحها لقرار اللجنة إحالة تعيين بولتون للمناقشة في جلسة عامة, مؤكدة أنه "الرجل المناسب للمنصب" الذي رشح لشغله.
 
واختار الرئيس جورج بوش، بولتون ليمثل بلاده في الأمم المتحدة قبل حوالي شهرين, لكنه واجه انتقادات مستمرة منذ ذلك الحين. ويشغل بولتون منصب نائب وزيرة الخارجية المكلف بالحد من التسلح.
 
أما المعارضة الديمقراطية فتعتمد موقفا موحدا ضد بولتون وكانت لا تزال تأمل الحصول على تأييد عدد من أعضاء المجلس الجمهوريين المعتدلين قبل تصويت في جلسة عامة.
 
وكان الديمقراطيون اعتبروا أن اختيار بولتون "أمر لا يمكن تفسيره" نظرا للانتقادات التي وجهها إلى الأمم المتحدة، في الوقت الذي تعلن فيه إدارة بوش رغبتها في التعاون مع الأسرة الدولية.
 
ويأخذ الديمقراطيون على بولتون ثقته بوجود أسلحة دمار شامل بالعراق ومحاولته عزل خبراء في الاستخبارات بسبب خلافات معه في بعض القضايا.
 
ويعتبر بولتون من أشد المتحمسين لشن الحرب على العراق واعتماد منهج متشدد حيال البرنامجين النوويين في إيران وكوريا الشمالية.
المصدر : وكالات