لجنة أميركية توصي بإدراج باكستان على لائحة منتهكي حرية الأديان
آخر تحديث: 2005/5/12 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/12 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/4 هـ

لجنة أميركية توصي بإدراج باكستان على لائحة منتهكي حرية الأديان

السلطات الباكستانية متهمة بالتضييق على الأديان والمعتقدات  (الفرنسية-أرشيف) 
طالبت اللجنة الأميركية لحرية الديانة العالمية الحكومة الأميركية بإدراج باكستان وتركمانستان وأوزبكستان على اللائحة السوداء بسبب انتهاكات هذه الدول لحرية الأديان والمعتقدات.
 
وقال رئيس اللجنة بريتا بانسال عند إعلانه نتائج عمل اللجنة في مؤتمر صحفي الأربعاء إن حكومات باكستان وتركمانستان وأوزبكستان "قامت بانتهاكات قوية لحرية الأديان أو تغاضت عنها".
 
وقالت اللجنة أيضا إنها تريد شطب الهند من اللائحة الحكومية "للدول التي تثير قلقا خاصا" إثر التحسن المهم للأوضاع في ذلك البلد منذ هزيمة حزب الهندوس القومي الحاكم "بهاراتيا جاناتا" عام 2004.
 
وأدرجت اللجنة أيضا بنغلاديش على "لائحة المراقبة" التي تشمل دولا لا يصل فيها حد التجاوزات إلى إدراجها على اللائحة السوداء لكن تثير قلقا كافيا يتطلب مراقبة عن كثب. والدول المدرجة على لائحة المراقبة هي بيلاروسيا وكوبا ومصر وإندونيسيا ونيجيريا. وقد شطبت جورجيا ولاوس عن اللائحة هذه السنة كما أعلنت اللجنة.
 
من ناحية أخرى قالت اللجنة إنها تلقت دعوة رسمية من الحكومة الصينية لزيارة الصين للمرة الأولى. وشجبت قيام الحكومة الصينية بما وصفتها بانتهاكات شديدة لحرية الأديان وحقوق الإنسان. وقالت إن "كل مجموعة دينية في الصين تخضع للقيود والتفرقة ومراقبة الدولة".
 
وتصدر وزارة الخارجية الأميركية سنويا لائحة سوداء بالدول التي يشتبه في أنها تنتهك حرية الأديان على أساس توصيات من اللجنة التي يعين أعضاؤها الرئيس الأميركي جورج بوش والكونغرس.
 
وفي السنة الماضية أضافت وزارة الخارجية إريتريا والسعودية وفيتنام إلى اللائحة السوداء التي تشمل الصين وإيران وميانمار وكوريا الشمالية والسودان. والدول التي تدرج أسماؤها على اللائحة السوداء لوزارة الخارجية يمكن أن تواجه عقوبات على مختلف الأصعدة.
المصدر : الفرنسية