موظفو الكونغرس يفرون لحظة انطلاق الإنذار بقدوم الطائرة (الأوروبية)

شهدت واشنطن اليوم الأربعاء استنفارا أمنيا غير عادي بعد اختراق طائرة مدنية المجال الأمني المحظور للبيت الأبيض والكونغرس بطريق الخطأ.
 
وقام مسؤولو الأمن في البيت الأبيض فور اقتراب الطائرة من المبنيين بإنذار الموظفين بإخلائهما فورا فيما قامت مقاتلتان من طراز إف 16 ومروحيات بمطاردة الطائرة الضالة, وهي من طراز سيسنا، وأجبرتها على الهبوط.
 
وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن الطائرة وصلت إلى مسافة 3 أميال فقط عن مقر الرئيس.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن الطائرتين المقاتلتين أطلقتا طلقتي تحذير باتجاه الطائرة الضالة وقامت قوات الشرطة باحتجاز طيارها فور هبوطه في منطقة فريدريك الواقعة خارج المجال الجوي المحظور حول واشنطن.
 
مكان بوش
وفيما تواصلت حالة التأهب لمدة 15 دقيقة في محيط البيت البيض والكونغرس أفادت وسائل الإعلام الأميركية أن الرئيس جورج بوش كان وقت الحادث يقود دراجته في محيط واشنطن.
 
وذكر شهود أن طائرات مقاتلة كانت تحلق فوق البيت الأبيض أثناء عملية الإخلاء التي أثارت الذعر في أوساط الموظفين المعنيين والمارة الذين تصادف مرورهم بالمكان.
 
ونقل عن مسؤول البوليس السري في البيت الأبيض في وقت لا حق أن الخطر قد زال وطلب من موظفي البيت الأبيض والكونغرس العودة إلى مكاتبهم.
 
وكانت حالة تأهب مماثلة أعلنت في يونيو/ حزيران الماضي قبيل جنازة الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان عندما دخلت


طائرة تقل محافظ إحدى الولايات الأميركية المجال الجوي المحظور.

المصدر : الجزيرة + وكالات