إيران تؤكد تصميمها على استئناف تخصيب اليورانيوم (رويترز-أرشيف)
 
أيد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تحويل ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي في حال "نقضت إيران التزاماتها وتعهداتها" باستئناف أنشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم.
 
وقال بلير في أول خطاب له عقب فوز حزب العمال في الانتخابات إنه سيحدد مع حلفائه وأصدقائه كيفية العمل في هذا الاتجاه.
 
وتزامن تصريح بلير مع رسالة تحذير شديدة اللهجة وجهتها الترويكا الأوروبية إلى إيران تهدد فيها بوقف المباحثات مع طهران والانضمام إلى واشنطن في سعيها لإحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن.
 
أوروبا تقترح اجتماعا رباعيا مع إيران (رويترز-أرشيف)
وأوضحت مصادر دبلوماسية أن الرسالة التي وقع عليها وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ومنسق العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أكدت أن "العواقب ستكون سلبية على إيران".
 
وقالت مصادر دبلوماسية في فيينا إن الرسالة تذكر إيران بالعواقب المترتبة على استئناف التخصيب وتقترح اجتماعا رباعيا في المستقبل القريب.
 
استئناف التخصيب
جاء هذا التحذير بعد أن أعلنت طهران اليوم أنها ستستأنف "جزءا مهما" من نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم التي سبق أن علقتها ضمن اتفاق مع الاتحاد الأوروبي في تصعيد جديد للأزمة النووية الإيرانية.


 
وقال غلام أغا زاده نائب الرئيس الإيراني ورئيس هيئة الطاقة النووية الإيرانية، إنه سيتم الإعلان عن الموعد الدقيق لاستئناف تخصيب اليورانيوم في مصنع أصفهان وسط إيران.
 
وأكد رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني حسن روحاني تصميم إيران على استئناف جزء من نشاطها النووي وقال إنها لاتزال تدرس "شروط وتوقيت" ذلك.
 
من جانبه دافع مسؤول في الوكالة الاتحادية الروسية للطاقة عن قرار طهران باستئناف بعض نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم باعتباره "شرعيا وقانونيا" ولا يهدد الأمن الدولي أو التعاون الثنائي بين البلدين.
 
وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إن هذا اليورانيوم سيستخدم لغايات سلمية وبإشراف كامل من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
ولكن مصادر دبلوماسية تحدثت عن احتمال تراجع إيران عن تهديداتها باستئناف نشاطها النووي في محاولة لنزع فتيل المواجهات مع كبار الدول الأوروبية.
 
وقالت المصادر إن المسؤولين الإيرانيين يبحثون الإبقاء على تجميد نشاط تخصيب اليورانيوم بعد التحذيرات الأوروبية من أن مثل هذه الخطوة قد يترتب عليها تحويل ملفها إلى مجلس الأمن الدولي.

المصدر : وكالات