كرزاي ذهب للأوروبيين وبجعبته جملة مطالب (رويترز)
يبحث الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم مع الممثلين الدائمين للدول الـ 26 الأعضاء في حلف النانو مسألة استمرار الدعم الذي يقدمه الحلف لأفغانستان، لا سيما من حيث الاستعدادات للانتخابات العامة المرتقبة في 18 سبتمبر/أيلول المقبل.

وكان كرازي قد حث أمس في ستراسبورع البرلمان الأوروبي إلى إبقاء دعمه لأفغانستان لعدة سنوات إضافية.

وكان الناتو قد قرر في وقت سابق توسيع نطاق عملياته العسكرية في أفغانستان لتتجاوز العاصمة كابل وشمالي أفغانستان لتصل إلى المناطق الغربية في البلاد، وبعد هذه التوسعة فإن قوات الناتو ستكون منتشرة فوق أكثر من نصف مساحة البلاد.

ويتوقع الخبراء العسكريون أن يكتمل انتشار الناتو غربي أفغانستان قبل شهر واحد من حلول موعد الانتخابات الأفغانية العامة المقررة في يوليو/تموز القادم.

وقد سعت الولايات المتحدة التي تنشر نحو 11 ألف جندي لها في أفغانستان في إطار مطاردة عناصر حركة طالبان وتنظيم القاعدة، منذ فترة طويلة لإقناع الناتو بتوسيع مهمة قواته في أفغانستان وزيادة عدد هذه القوات، وذلك حتى تتمكن من تخفيض عدد قواتها المنتشرة في البلاد.

يذكر أن الناتو يتولى قيادة القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان التي تضم نحو ثمانية آلاف رجل من 37 دولة.

ومن المقرر أن يلتقي كرزاي خلال زيارته إلى بلجيكا عددا من المسؤولين الأوروبيين من بينهم مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، كما سيلتقي عددا من المسؤوليين البلجيكيين بينهم رئيس الوزراء غي فرهوفشتات.

المصدر : وكالات