حزب المحافظين البريطاني يبحث عن زعيم جديد
آخر تحديث: 2005/5/11 الساعة 08:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/11 الساعة 08:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/3 هـ

حزب المحافظين البريطاني يبحث عن زعيم جديد

هوارد أبلى بلاء حسنا في الانتخابات الأخيرة(الفرنسية-أرشيف)
بدأ أعضاء حزب المحافظين البريطاني مداولات مكثفة لاختيار خامس زعيم لهم خلال ثمانية أعوام، وذلك في أعقاب هزيمتهم في الانتخابات الأخيرة الأسبوع الماضي.

وقال محللون إن الحزب يمكنه بالتأكيد العثور على رئيس صوري خلفا لزعيمه مايكل هوارد الذي أعلن عزمه التخلي عن منصبه قبل الانتخابات القادمة، لكن العثور على شخصية جذابة سيكون مهمة أشد صعوبة.

والمعركة محتدمة بشأن التوجهات المستقبلية لحزب يمين الوسط الذي قاده في سنوات مجده سياسيون مثل مارغريت ثاتشر وونستون تشرشل.

ويرى محللون أنه رغم أن الحزب خارج السلطة منذ ثمانية أعوام يدرك المحافظون أن رئيس الوزراء العمالي توني بلير حرك حزبه من اليسار إلى الوسط فأخذ الكثير من أرضيتهم التقليدية.

وقد تخلت شخصيات بارزة مثل نيكولاس سومز حفيد تشرشل وتيم يو عن منصبيهما في حكومة الظل من أجل تشكيل النقاش المتعلق بتوجهات حزب المحافظين في المرحلة القادمة.

ويقول مراقبون إن تراجع الأغلبية البرلمانية لبلير بنسبة 50% إلى 67 تعني أن المحافظين على الطريق لاستعادة السلطة في الانتخابات القادمة.

والزعيم الأوفر حظا لتولي قيادة المحافظين هو المتحدث باسم الشؤون الداخلية ديفد ديفيز. وديفيز رجل عصامي يكسر كثيرا من تقاليد المحافظين إلا أنه يميني لا يلين حسب المراقبين.

ومن المهم للحزب إجراء تغيير في اللوائح التي تعطي الآن كل عضو في المحافظين صوتا في عملية اختيار الزعيم.

ويقدم العمال الذين وصلوا للسلطة بعد 18 عاما في المعارضة الدرس للمحافظين. فبعد هزيمة ساحقة على يد ثاتشر عام 1983 للمرة الثانية على التوالي تخلص حزب العمال من كثير من سياساته التقليدية اليسارية وشرع في عملية تجديد. لكن الأمر استلزم أكثر من 14 عاما للعودة إلى السلطة.



المصدر : رويترز