بيونغ يانغ ألغت قرارها السابق بوقف تجاربها الصاروخية (أرشيف)
قالت الحكومية اليابانية إن كوريا الشمالية ربما تكون قد أطلقت صاروخا قصير المدى في اتجاه بحر اليابان.
 
وأضافت أن الجيش الأميركي أطلع اليابان على احتمال إطلاق هذا الصاروخ الذي يبلغ مداه 100 كلم ويعتقد أنه أطلق من الساحل الشرقي لكوريا الشمالية ليسقط في بحر اليابان.
 
وأكد رئيس شؤون الموظفين بالبيت الأبيض أندرو كارد في مقابلة مع محطة السي إن إن صحة الخبر وأوضح في حديث إلى المحطة اليوم أن الصاروخ الذي أطلق كان من نوع قصير المدى.
 
واعتبر أن إطلاق الصاروخ لم يكن مفاجأة مشيرا إلى أن بيونغ يانغ قامت بإجراء تجارب مماثلة في السابق في بحر الصين إلى الشمال من البلاد.
 
وقال مسؤولان في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن محللين للمعلومات الاستخبارية الأميركية يؤكدون أن أمام بيونغ يانغ عدة سنوات لتتمكن من إرسال صواريخ تمحل رؤوسا نووية.
 
يأتي ذلك عقب تردد أنباء عن استعداد بيونغ يانع لإجراء تجربة نووية تحت الأرض مطلع يونيو/حزيران المقبل مما قد يؤدي إلى تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وكانت كوريا الشمالية قد فاجأت العالم في 1998 بإطلاقها صاروخ تيبودونغ 1، فوق اليابان إلى المحيط الهادي وهو ما أثار قلق واشنطن والعواصم المجاورة لبيونغ يانغ.

وألغت بيونغ يانغ قبل عدة أشهر قرارها بتجميد تجاربها الصاروخية عقب فشل المحادثات السياسية بشأن مشروعها النووي.

المصدر : وكالات