عناصر أف بي آي أثناء تمرين لمواجهة هجوم كيمياوي (رويترز)
ألقت السلطات الاتحادية الأميركية القبض على فتاتين بولاية نيويورك، بعد اتهامهما بالتخطيط لعمليات انتحارية على الأراضي الأميركية.

وذكرت مصادر أمنية أميركية أن الفتاتين اللتين ألقي القبض عليهما في الـ24 من مارس/ آذار الماضي وتبلغان من العمر 16 عاما إحداهما مولودة في بنغلاديش والأخرى في غينيا. وقالت المصادر إن اعتقالهما في ذلك الوقت جاء على خلفية تهم تتعلق بالهجرة وإنهما تعتبران تهديدا للولايات المتحدة.

مصدر في مكتب التحقيقات الاتحادي (أف بي آي) ذكر أن محققي المكتب اكتشفوا مخطط التفجير الانتحاري في جهاز كمبيوتر يحتوي على تسجيلات لمحادثات على الإنترنت بين الفتاتين. وأضاف أنه يجري أيضا فحص أشخاص آخرين في إطار تحقيق "جدي" يجري حاليا.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن متحدث باسم أسرة إحدى الفتاتين نفيه قيامهما بالتخطيط لأن تصبحا مفجرتين انتحاريتين.

وقالت الصحيفة إن الفتاتين موجودتان في الولايات المتحدة بطريقة غير مشروعة, ونقلت عن وثيقة حصلت عليها بشأن القضية أن إحداهما جاءت من غينيا إلى الولايات المتحدة مع أسرتها عام 1990 بتأشيرة زائر فيما دخلت الفتاة البنغالية البلاد عام 1994.

وأكد متحدث بوزارة الأمن الداخلي الأميركي استمرار اعتقال الفتاتين في سجن اتحادي في بنسلفانيا. فيما لم يرد مكتب التحقيقات الاتحادي على اتصالات هاتفية سعت إلى الحصول على تعقيب حول الموضوع.

وتعيش الولايات المتحدة حالة تأهب منذ الهجمات التي شنت على نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول 2001.



المصدر : رويترز