آدامز طالب الجيش الجمهوري بالانخراط في العملية السياسية(الفرنسية-أرشيف)

أكد الجيش الجمهوري الإيرلندي أنه يدرس النداء الذي وجهه زعيم حزب الشين فين جيري آدامز أمس بضرورة اتخاذ قرار"تاريخي" بتخليه عن الكفاح المسلح والانخراط في العملية السياسية.

 

وأضاف الجيش في بيان له أنه "سيرد في الوقت المناسب".

 
من جانبه وصف القس إيان بيسلي الزعيم البروتستانتي للحزب النقابي الديمقراطي-الذي ينبغي موافقته لأي اتفاق لتقاسم السلطة- مبادرة آدامز والجيش الجمهوري بأنها "شكل جديد للنفاق".

وأضاف بيسلي أن الجيش الجمهوري تعهد في المفاوضات بنزع كامل أسلحته بحلول نهاية عيد الميلاد الماضي وبإيقاف كل أنشطة العنف، لكنه نكث العهد.
 
وكان آدامز قد أكد أمس في مؤتمر صحفي بمقر حزبه أنه بالإمكان مواصلة الكفاح بوسائل أخرى، مؤكدا أن دفاعه عن حق الجيش الجمهوري في اللجوء إلى الكفاح المسلح في الماضي كان نتيجة عدم وجود أي حل آخر.
 
ورأى أن الوقت حان لمواصلة ناشطي الجيش تعهداتهم كناشطين سياسيين لحركة وطنية تسعى للاستقلال والوحدة. وجاءت مبادرة آدامز في اليوم الأول لحملة الانتخابات التشريعية والبلدية المقرر إجراؤها يوم 5 مايو/أيار المقبل في إيرلندا والمملكة المتحدة.
 
يذكر أن الجيش الجمهوري الإيرلندي التزم منذ العام 1997 بوقف إطلاق النار، وقد أساء لسمعته مقتل الكاثوليكي روبرت مكارتني طعنا من قبل عناصر بالجيش خارجة عن سيطرة قيادته، إضافة إلى اتهامه بسرقة مصرف "نورثرن" في العاصمة بلفاست.

المصدر : وكالات