القوات الحكومية الكولومبية تعرضت لهجمات متزايدة من المتمردين (رويترز-أرشيف)
لقي 17 جنديا من القوات الحكومية الكولومبية مصرعهم في كمين مسلح نصبه متمردون ماركسيون, وذلك في تصاعد جديد للتوتر ينفي صحة البيانات الحكومية التي تؤكد هزيمة المتمردين.
 
وأوضح الجيش الكولومبي في بيان له مساء الأربعاء أن الهجوم وقع في إقليم أروكا الشرقي عندما نسف المتمردون دوريتهم الراكبة بألغام ثم قضوا على الناجين برصاصات في الرأس.

ووصف الجنرال قائد الجيش رينالدو كاستيلانوس -الذي ألقى بالمسؤولية على جيش المتمردين المعروف اختصارا باسم "فارك"- الكمين بأنه عمل إرهابي مجرم.
والهجوم هو الأعنف الذي يشنه متمردو جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية منذ أن أنهوا فترة من الهدوء النسبي في وقت سابق من هذا العام.

وقتل متمردو فارك أكثر من 70 جنديا حكوميا على مدى الشهور الثلاثة الماضية في سلسلة ضربات تنفي مزاعم قوات الأمن بأن المتمردين يتقهقرون.

المصدر : وكالات