حافلتان هندية وباكستانية تخترقان شطري كشمير
آخر تحديث: 2005/4/7 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/7 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/27 هـ

حافلتان هندية وباكستانية تخترقان شطري كشمير

سينغ كان على رأس مودعي الحافلة في سرينغار (رويترز)
عبر 31 شخصا من سكان الجزء الباكستاني من إقليم كشمير اليوم جسر السلام الذي يربط بين شطري الإقليم، إيذانا بتسيير أول خدمة للحافلات بين شطري الإقليم الواقع في منطقة الهمالايا والذي قسمته الحرب منذ نحو 60 عاما.

وقال شهيد بهار -وهو محام من مظفر آباد عاصمة الشطر الباكستاني من كشمير- "لا يمكنني السيطرة على عواطفي، إنني أضع قدمي على أرض وطني الأم"، موضحا أنه سيلتقي أقارب له للمرة الأولى في حياته.

وبدأت الحكومتان الهندية والباكستانية اليوم تطبيق الاتفاق الذي توصلتا إليه مؤخرا والذي يهدف إلى تعزيز التقارب الذي بدأتاه العام الماضي، وقامت بموجبه كل منهما بإطلاق حافلة ركاب من الجزء الخاضع لسيطرتها في كشمير.

ورغم تعرض القافلة التي انطلقت من سرينغار عاصمة الجزء الهندي من كشمير لهجوم من قبل مسلحين أسفر عن إصابة بعض ركابها، إلا أن الحافلة أكملت طريقها باتجاه مدينة مظفر آباد.

وكان رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ على رأس مودعي الحافلة لدى انطلاقها صباح اليوم إلى الشطر الآخر من الإقليم، فيما أقامت الحكومة الباكستانية حفلا رسميا لأولى حافلاتها التي انطلقت باتجاه سرينغار.

يذكر أن مجموعات من المقاتلين الكشميريين الذين يعارضون التقارب الهندي الباكستاني، كانت قد هددت بالهجوم على هذه الحافلات ووصفتها بأنها "نعوش متنقلة".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: