فرقاء ساحل العاج يتفقون على إنهاء الحرب وحل المليشيات
آخر تحديث: 2005/4/6 الساعة 18:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/6 الساعة 18:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/2/27 هـ

فرقاء ساحل العاج يتفقون على إنهاء الحرب وحل المليشيات

مبيكي (يمين) يحث غباغبو على اغتنام الفرصة الأخيرة لإحلال السلام (الفرنسية-أرشيف)
اتفقت أطراف النزاع في ساحل العاج بعد محادثات استمرت أربعة أيام في عاصمة جنوب أفريقيا على إنهاء الحرب في جميع أنحاء البلاد.
 
وقالت الأطراف في بيان مشترك إنها توصلت لاتفاق بإنهاء جميع الأعمال القتالية ورفض استخدام القوة لتسوية الخلافات.
 
ونص الاتفاق الذي يقع في ست صفحات على البدء فورا بنزع أسلحة المليشيات وحلها في جميع أرجاء البلاد.
 
وشارك في المباحثات التي جرت برعاية الرئيس ثابو مبيكي رئيس ساحل العاج لوران غباغبو ورئيس حكومة المصالحة الوطنية سيدو ديارا وقائد ما يسمى القوات الجديدة غويللوم سورو وهي إحدى حركات التمرد السابقة, بالإضافة إلى هنري كونان الرئيس العاجي السابق الذي أطيح به في انقلاب عسكري عام 1999.
 
وكان الغموض قد سيطر على المباحثات التي جرت بصورة مغلقة ورفض المسؤولون التحدث عن سير المباحثات التي توصف بأنها الفرصة الأخيرة لاستعادة الهدوء والاستقرار إلى ساحل العاج.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن المتمردين يسيطرون على النصف الشمالي من ساحل العاج منذ فشل المحاولة الانقلابية ضد غباغبو عام 2002. كما تقوم قوات تابعة للأمم المتحدة ونحو عشرة آلاف جندي فرنسي، بإقامة منطقة عازلة بين القوات الحكومية في الجنوب والمتمردين في الشمال.

ويطالب المتمردون بإصلاحات دستورية تسمح لزعيم المعارضة الحسن وتارا بخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ضد الرئيس غباغبو الذي يشترط إلقاء المتمردين أسلحتهم.
المصدر : وكالات