وزير دفاع تايلند دعا سكان بانكوك للإبلاغ عن أي تهديد أمني(رويترز)

حثت حكومة تايلند سكان العاصمة بانكوك اليوم الثلاثاء على اليقظة ورصد أي مؤشرات على شن هجمات بعد انفجار وقع في مطار بالمركز التجاري لجنوبي البلاد يشتبه في أن منفذيه مسلحون مسلمون.

وقال وزير الدفاع التايلندي تاماراك أسرانجورا في أول مناشدة من نوعها منذ اندلاع أعمال العنف في أقصى الجنوب قبل 15 شهرا إنه يتعين على الناس اليقظة والانتباه إلى أي شيء مريب في العاصمة بانكوك وإبلاغ السلطات على الفور.

وكان المهاجمون قد استهدفوا مطار مدينة هات ياي المركز التجاري لجنوبي تايلند. كما ضربوا فندقا في سونجخلا على مسافة 40 كيلومترا ومتجرا كبيرا. وقال مسؤولون إن القنابل المصنوعة من الديناميت والتي فجرت باستخدام هاتف محمول أسفرت عن مقتل اثنين وإصابة 60 آخرين بجروح.

وظهرت هذه المخاوف مرات عدة منذ اندلاع أعمال العنف التي أودت بحياة نحو 600 شخص في الأقاليم الثلاثة الجنوبية الناطقة بإحدى لهجات الملايو في يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

وحتى الآن لم تقع أي هجمات في بانكوك, وقالت الشرطة إنه ليس لديها أي مؤشرات على أن المسلحين الذين يقومون بهجمات يومية في الجنوب يعتزمون شن هجمات في العاصمة.

وأوضحت الشرطة أنها وفرت حماية إضافية لسفارات الدول الغربية ومحطات القطارات والمتاجر الكبيرة وعززت 256 نقطة تفتيش في المدينة.

وأثارت التفجيرات -التي وقعت يوم الأحد الماضي خارج الأقاليم الثلاثة التي تسودها أعمال العنف وهي باتاني ويالا وناراثيوات- المخاوف من امتداد أعمال العنف لمناطق أخرى.

المصدر : رويترز