جيش الاحتلال يمارس العنف المفرط ضد الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)
أصدرت محكمة إسرائيلية أحكاما بالسجن لفترات متفاوتة على ثلاثة من عناصر أمن الحدود الإسرائيلي بسبب اعتدائهم على شابين فلسطينيين بالضرب والإهانة.
 
وقال الإدعاء إن عناصر الشرطة أقدمت على ضرب الشابين الفلسطينيين بالأيدي والهري وأرغموا أحد الشبان على تقبيل حذاء ضابط معهم.
 
وتضمنت الأحكام التي أصدرتها محكمة في القدس المحتلة السجن عشرة أشهر لأحدهم وثمانية لآخر أما الثالث فقد تلقى حكما بالعمل الإجباري في خدمة المجتمع لمدة ستة أشهر.
 
وجاء في قرار المحكمة أن المتهمين أعربوا عن أسفهم للحادث مضيفا أن "المحكمة يجب أن تساهم في العمل على اجتثاث العنف" بين رجال الأمن.
 
من جانبه ادعى محامي الدفاع عن المتهمين أنهم كانوا يعملون تحت الضغط لساعات طويلة خلال الانتفاضة الفلسطينية عام 2000. ويقوم رجال الأمن بمهمة الحراسة على حدود الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.
 
وسبق أن قام أحد رجال أمن الحدود بالاعتداء على رجل فلسطيني بعد إيقافه وأجبره على شرب بول له ولاثنين من الضباط. ويواجه أمن الحدود قضايا بالتورط في سلسلة اعتداءات ضد الفلسطينيين.

المصدر : رويترز