النمو الاقتصادي ساعد في استمرار تفوق العمال (رويترز-أرشيف)
يفتتح رئيس الوزراء البريطاني غدا الحملة الانتخابية لحزب العمال البريطاني للانتخابات البرلمانية التي تجرى في مايو/أيار المقبل.

ويتوجه توني بلير قبل ذلك لزيارة ملكة بريطانيا إليزابيث بقصر بكنغهام للحصول على موافقتها الرمزية على حل البرلمان وموعد الانتخابات.

وكشف آخر الاستطلاعات تفوق العمال على حزب المحافظين المعارض لكن بفارق أقل مما كان عليه الحال في الانتخابات الأخيرة عام 2001.

وفي الاستطلاع الذي أجرته صحيفة ديلي تلغراف حصل العمال على 36% من الأصوات أي بنسبة تقل ست نقاط عن انتخابات 2001، فيما بقيت نسبة تأييد المحافظين على حالها عند 33% وحصل حزب الأحرار الديمقراطيين على 22% بزيادة ثلاث نقاط عن العام 2001.

ورغم أن حرب العراق أثرت بشكل كبير على شعبية بلير، فإن مراقبين يرون أن النمو الاقتصادي المطرد في بريطانيا من شأنه أن يعدل من كفة الميزان لصالحه ويضمن لبلير الفوز بولاية ثالثة على التوالي، في إنجاز فريد لم يسبق أن حققه أي رئيس وزراء عمالي.

ووفقا للوائح الانتخابات فإنه لا بد من أن يفصل 17 يوم عمل بين حل البرلمان وإجراء أي انتخابات، مما يجعل يوم الاثنين المقبل هو الموعد النهائي. ومن المحتمل مع تشييع جثمان البابا يوحنا بولص الثاني الجمعة المقبل وزواج ولي العهد الأمير تشارلز في اليوم التالي أن ينهي البرلمان البريطاني أعماله قبل يوم الأحد المقبل.

المصدر : وكالات