متظاهرون صينيون يحرقون علم اليابان (رويترز-أرشيف)
حطم محتجون نوافذ متجر ياباني محلي بعد تحول مظاهرة في الصين احتجاجا على محاولة اليابان الحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن الدولي إلى أعمال عنف.

وقالت وكالة كيودو اليابانية للأنباء إن المحتجين في مدينة تشنجدو بإقليم سيشوان جنوب غرب الصين حطموا نوافذ متجر إيتو يوكادو الضخم المملوك ليابانيين.

وذكرت وسائل إعلام صينية الأسبوع الماضي أن محتجين خرجوا أيضا في شوارع مدينتين كبيرتين أخريين هما شينغين وتشونغ كينغ.

كما وقع أكثر من عشرة آلاف شخص على لافتة حمراء بطول عشرة أمتار تحمل شعارا مناهضا لليابان في مدينة جوانغو جنوب الصين.

ويشعر صينيون كثيرون باستياء شديد من سجل اليابان السابق خلال الحرب وما يعتبرونه إخفاقا من جانبها في الاعتراف بالأعمال "الوحشية" التي ارتكبتها، إذ تقدر بكين أن ما يصل إلى 35 مليون صيني سقطوا بين قتيل وجريح على يد القوات اليابانية الغازية بين عامي 1931 و1945.

المصدر : رويترز