الخارجية الأميركية دعت رعاياها لتوخي الحذر (الفرنسية-أرشيف)

حذرت واشنطن من "هجمات إرهابية محتملة" تستهدف مصالحها ورعاياها في آسيا الوسطى داعية مواطنيها لتوخي مزيد من الحذر.

 

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن "الحكومة الأميركية تستمر في تلقي معلومات تفيد بأن عناصر أو أنصار منظمات إرهابية يعدون لهجمات في آسيا الوسطى تستهدف على الأرجح منشآت حكومية أميركية أو أميركيين أو مصالح أميركية".

 

وأضافت بأن "عناصر أو أنصار منظمات إرهابية في آسيا الوسطى مثل الجهاد الإسلامي وتنظيم القاعدة والحركة الإسلامية في أوزبكستان والحركة الإسلامية في شرق تركمانستان عبرت عن مشاعر معادية للأميركيين في الماضي وهي قادرة على تنفيذ عمليات إرهابية في عدد من الدول".

 

وذكرت الوزارة بأن الهجمات السابقة في آسيا الوسطى نفذت بعبوات ناسفة محلية الصنع أو من خلال عمليات انتحارية, واستهدفت أماكن عامة, وأسواقا ومبان حكومية.

 

كما نصحت الأميركيين بالحذر لأن المهاجمين قد يستهدفون أهدافا أقل أهمية نظرا لتشديد الحراسات على المواقع الحكومية.

 

يذكر أن السفارتين الأميركية والإسرائيلية تعرضتا لهجمات في يوليو/ تموز الماضي قتل فيها أربعة حراس أوزبكيين وعدد من الشرطة.

المصدر : الفرنسية