فولكر رفض رفع الحصانة الأممية عن أعضاء فريقه (الأوروبية-أرشيف)
رفض رئيس لجنة التحقيق المستقلة في فضيحة برنامج النفط مقابل الغذاء بول فولكر استدعاء الكونغرس الأميركي لأحد أعضاء فريقه لسماع إفادته بشأن مدى تورط الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

واعتبر فولكر أن استدعاء العضو المستقيل من اللجنة روبرت بارتون سيضر مصداقية تحقيقاتها. وأجرى رئيس اللجنة اتصالات مكثفة بعدد من أعضاء الكونغرس ليؤكد شفافية تحقيقات اللجنة. كما أكد المتحدث باسم فولكر أن بارتون لا يرغب في مناقشة عمل لجنة التحقيق في هذا الوقت.

وأضاف المتحدث أن رئيس اللجنة لن يرفع أيضا حصانة الأمم المتحدة عن العاملين معه موضحا أن أي استجواب يعرض التحقيق للخطر.

يشار إلى أن بارتون استقال من لجنة فولكر لاعتقاده بأن تقريرها المؤقت الثاني الشهر الماضي لم يكن صارما بما يكفي بشأن تورط أنان وابنه كوجو في الفضيحة. واعتبر التقرير أنه لا يوجد دليل على أن أنان تدخل في منح عقد مربح في العراق إلى شركة كوتيكنا السويسرية التي عمل بها نجله.

واعتبر أنان بذلك أن التقرير برأه من الفضيحة ورفض الاستقالة من منصبه لكن واشنطن قالت إنه من المبكر الحديث عن ذلك وتوقعت أن يتقدم أنان باستقالته من منصبه.
واحتج عدد من أعضاء الكونغرس على نتائج تحقيقات فولكر ومنهم السيناتور الجمهوري نورم كوليمان رئيس اللجنة الفرعية الدائمة للتحقيقات بمجلس الشيوخ والذي شكك في مصداقية واستقلالية هذه التحقيقات مطالبا باستقالة أنان.

المصدر : وكالات