العديد من زعماء العالم ذكروا بدور البابا في انهيار الشيوعية (رويترز)

أعلن العديد من زعماء العالم حزنهم لوفاة البابا يوحنا بولص الثاني وأشاد به كثيرون، مذكرين بأدواره خصوصا في انهيار الشيوعية.
 
وقال الرئيس الأميركي جورج بوش إن "العالم خسر مدافعا عن الحرية الإنسانية" وقال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن "البابا كان رجل سلام" واصفا إياه بأنه كان داعما كبيرا للمنظمة الدولية. 
 
وقال المستشار الألماني غيرهارد شرودر إن "البابا يوحنا بولص الثاني كتب التاريخ، ولقد غير عالمنا بجهوده ومن خلال شخصيته المؤثرة".
 
وعبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن "حزنه العميق" لوفاة البابا وأعلنت باريس الحداد اليوم.
 
الحزن لف الكاثوليك حول العالم (أ.ف.ب)
وعبرت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن حزنها العميق لوفاة البابا ورأى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن العالم فقد بوفاة البابا زعيما دينيا.
 
وصرح رئيس الوزراء البلجيكي غي فرهوفشتات أنه "حتى إذا كانت مواقفه لا تعجب الجميع, لا أحد ينكر أنه ترك بصماته على التاريخ في النصف الثاني من القرن العشرين". وعبر رئيس الوزراء الكندي بول مارتن عن "حزنه العميق" لوفاة البابا. 
 
أما رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو فقد وصف موت البابا بأنه رحيل لإحدى أكبر الشخصيات في التاريخ الحديث وغياب لمنارة من الطراز الأول بالنسبة للمسيحيين وغيرهم.

ووصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس البابا بأنه "شخصية دينية عظيمة كرس حياته للدفاع عن قيم السلام والحرية والعدل والمساواة". ولم يكن موقف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مغايرا إذ عبر الناطق باسمها سامي أبو زهري عن تعازيه للإخوة المسيحيين.
 
وقال أبو زهري "إن الفلسطينيين يستحضرون تصريحات يوحنا بولص الثاني حول الحق الفلسطيني", مبديا أمله بأن يثبت الفاتيكان على مواقفه المعارضة للاحتلال الإسرائيلي خاصة "أنه يطال المسلمين والمسيحيين", فيما خرج المسيحيون في بيروت وحملوا الشموع حزنا على موت البابا, وشاركهم المسلمون حزنهم.
 
وأشاد وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم "بإسهام البابا التاريخي لتحسين العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية والشعب والدولة اليهوديين". وقال كبير الحاخامات في إسرائيل سابقا مائير لاو "باستثناء البابا يوحنا الثالث والعشرين لم يكن هناك بابا أكثر تأييدا لليهود من البابا يوحنا بولص الثاني في العهد الحديث".

وأشاد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بمعارضة البابا للغزو الذي قادته أميركا للعراق عام 2003.
 
البابا سافر كثيرا في أنحاء العالم وخطب في الملايين (رويترز)
وقال ليخ فاونسا الذي قاد حركة التضامن البولندية التي أيدها البابا المتحدر من هناك إن بولص الثاني "كان الملهم لحملة إنهاء الشيوعية في أوروبا الشرقية". وقال الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف إن البابا كان "الرجل الإنساني الأول في هذا الكوكب".
 
وفي مدريد أعلن عن حداد يوم غد الاثنين وتجمع الآلاف حزنا على البابا، وأعلنت إيطاليا الحداد ثلاثة أيام فيما تجمع أكثر من مائة ألف شخص في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان وانهالت التعازي من غرب العالم وشرقه.
 
وقد خيم الصمت على ساحة القديس بطرس التي دقت أجراس كنيستها, فيما أعلن الناطق باسم الفاتيكان جواكين نافارو فالس أن جثمان البابا سيعرض غدا في كنيسة القديس بطرس لإلقاء النظرة الأخيرة عليه.
 
خلافة البابا
وقد توفي البابا بعد أسابيع من مصارعة المرض بعد أن تدهورت صحته وأصبح تنفسه ضعيفا وتراجع ضغط دمه، قبل أن يعلن الكاردينال ألمكسيكس خافيير لوزانو أنه يحتضر وأن وضعه غير قابل للتحسن.
 
وقد تلقى البابا بعد ذلك "العشاء الرباني" الكنسي وأقيمت له المراسم الدينية الكاثوليكية المعروفة باسم "المسحة الأخيرة" المخصصة للمحتضرين.
 
وينص دستور الفاتيكان على أن يدفن البابا في كاتدرائية القديس بطرس إلا إذا كان هناك وصية بغير ذلك, فيما يفترض أن يعقد الكرادلة مجلسا مغلقا داخل إحدى الكنائس المتاخمة لكنيسة القديس بطرس لانتخاب خليفة له في خلوة يمنع فيها استخدام الهواتف والأدوات الإلكترونية.
 
السلطة الفلسطينية وصفت البابا بالمدافع عن قضية فلسطين وحماس دعت الفاتيكان إلى الثبات على مواقفه (الفرنسية-أرشيف)
خلوة الكرادلة
وينص دستور الفاتيكان على أن يلتئم مجلس الكرادلة في أجل أقله 15 يوما من موت البابا وأقصاه 20 يوما, منعزلين داخل الكنيسة التي تغلق أبوابها وتسحب مفاتيح الأقفال.
 
ويتعهد الكرادلة –الذين يجب ألا يتجاوز سنهم الـ80- بالحفاظ على سرية الاقتراع ولا يحق لهم انتخاب أنفسهم. ويتم إعلان النتيجة بالدخان الأسود إذا فشلوا في تعيين بابا جديد وبالدخان الأبيض إذا كانت النتيجة إيجابية.
 
وقد اعتمدت طريقة الخلوة هذه عام 1271م عندما فشل الكرادلة في انتخاب خليفة للبابا كلمندس الرابع في فيتيربي الإيطالية.
 
وقد تقرر حينها وضعهم في مكان مغلق ولا يقدم لهم إلا الماء والخبز الجاف لحثهم على الإسراع في انتخاب بابا جديد, واحتفظ بنظام الخلوة مع توفير أسباب الراحة لأن العديد من كبار الكرادلة متقدمون في السن.

المصدر : وكالات