شرطة كراتشي اعتقلت مؤخرا العديد من المطلوبين (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الشرطة الباكستانية إحباط ما وصفته بهجوم طائفي كبير بكراتشي جنوبي البلاد، واعتقال خمسة من أعضاء جماعة إسلامية شيعية "متطرفة" خلال عمليتي دهم في المدينة، تمكنت خلالهما من ضبط كميات من الأسلحة بينها صواريخ وقنابل.
 
وأوضحت الشرطة أن المعتقلين ينتمون إلى جماعة صغيرة تطلق على نفسها "بقيت الله"، مشيرة إلى أن بعض المعتقلين مطلوبون لضلوعهم في هجمات طائفية دامية استهدفت السنة منذ العام 1995.
 
وأشارت مصادر الشرطة إلى أن من بين المعتقلين مصطفى كريم الذي يشتبه بأنه قائد المجموعة.
 
ويعتقد أن جماعة "بقيت الله" هي جماعة منشقة عن جماعة سباه محمد الشيعية التي حظرتها السلطات الباكستانية في يناير/ كانون الثاني 2002 بعد اتهامها بالضلوع في هجمات ضد السنة.
 
في تطور آخر جرح جنديان من القوات الباكستانية في انفجار لغم استهدف عربتهم في منطقة قبلية شرقي كويتا عاصمة إقليم بلوشستان. ولم تعلن أي جهة مسوؤليتها عن الهجوم لكن  تزايد تذمر القبائل في الآونة الأخيرة من الوجود الأمني في مناطقهم وشن مسلحون قبليون عدة هجمات على قوافل ونقاط تفتيش تابعة للجيش الباكستاني خلفت العديد من القتلى والجرحى.
 
احتجاجات إسلامية
أنصار مجلس العمل المتحد احتجوا على ماراثون مختلط (الفرنسية-أرشيف)
على صعيد آخر جرح 18 من أنصار تحالف الأحزاب الإسلامية الباكستانية (مجلس العمل المتحد) عندما أطلقت قوات الشرطة النار والغاز المسيل للدموع على مظاهرة احتجاج على سباق ماراثون مختلط يشارك فيه الذكور والإناث فى منطقة كوجراولا بإقليم البنجاب شرقي البلاد.
 
وقالت مصادر إعلامية باكستانية إن الاشتباكات مع الشرطة اندلعت عندما ضرب أعضاء بمجلس العمل المتحد المشاركين في السباق بالعصي. وأشار مراسل الجزيرة فى إسلام آباد نقلا عن مصادر فى الجماعة الإسلامية الباكستانية إلى أن قوات الأمن اعتقلت ثمانية من المشاركين في الاحتجاج. 
 
وذكر التلفزيون الباكستاني أن عضوا بالبرلمان الباكستاني من مجلس العمل أصيب بجروح. وأن المحتجين الغاضبين أضرموا فيما بعد النيران في عدد من السيارات.

المصدر : وكالات