شافيز دأب على اتهام واشنطن بأنها تسعى لقتله وقلب نظام حكمه (الفرنسية-أرشيف)
قال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إنه مستعد لتحسين علاقات بلاده مع الولايات المتحدة ومستعد لضمان إمداداتها من النفط على المدى الطويل.
 
وقال السناتور الأميركي الجمهوري نورم كولمان -بعد لقائه شافيز بالعاصمة كراكاس- إن الرئيس الفنزويلي أخبره أنه يريد أن يقلب الصفحة ويحسن علاقات بلده مع واشنطن.
 
وأضاف كولمان –الذي يترأس لجنة الكونغرس الفرعية لشؤون أميركا الجنوبية- أنه لاحظ تغيرا فيما سماه بخطاب شافيز المعادي ووصف لقاءه معه بأنه كان "إيجابيا وبناء".
 
ونقل كولمان عن شافيز ووزير الخارجية الفنزويلي علي رودريغز إقرارهما بأن شحنات النفط الفنزويلي إلى الولايات المتحدة والاستثمارات الأميركية في قطاعي النفط والغاز بفنزويلا ستبقى عنصرا أساسيا في العلاقات بين كراكاس وواشنطن.
 
كما طمأن كولمان الرئيس الفنزويلي بأن واشنطن لا تنوي اغتياله -وهي التهمة التي اعتاد شافيز توجيهها إلى الولايات المتحدة- متهما الرئيس الأميركي جورج بوش بأنه خطر على الأمن العالمي.
 
وقد تدهورت العلاقات أكثر بين البلدين في الأسابيع الأخيرة بعد صفقة مع روسيا اشترت بموجبها كراكاس مائة ألف من بنادق الكلاشنيكوف قالت واشنطن إنها تخشى أن تقع في أيدى جماعات متمردة بالمنطقة, وأكدت الحكومة الفنزويلية أنها فقط لتعويض سلاح جنودها المتقادم.

المصدر : وكالات