بنك فرنسي يقر بارتكابه مخالفات في النفط مقابل الغذاء
آخر تحديث: 2005/4/29 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/29 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/20 هـ

بنك فرنسي يقر بارتكابه مخالفات في النفط مقابل الغذاء

أنان برأ أكبر مساعديه من تهم تخريب وثائق تخص التحقيق في النفط مقابل الغذاء (رويترز-أرشيف)
أقر البنك الفرنسي "بي.آن.بي باريبا" بأن بعض الدفعات التي أقرها في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" ربما كانت مخالفة للقانون.
 
وقال المدير العام للمصرف في أميركا الشمالية إفريت شانك إن بعض الدفعات كان يجب ألا تحظى بموافقة البنك, لكنه وصف العملية بالأخطاء التي تمت خلال عملية معالجة العقود ولا تنم عن إرادة لتحويل مبالغ موجهة لبرنامج "النفط مقابل الغذاء" إلى طرف ثالث.
 
كما اعتبر البنك الفرنسي أن بعض الدفعات التي سجلت فيها أخطاء لم يكن ممكنا تفاديها عندما يتم التعامل مع برنامج ضخم كالنفط مقابل الغذاء قدرت دفعاته بحوالي 54 ألفا, خاصة أن الدفعات تبدو متناسقة مع قواعد العمل المالي المعمول بها وإن تضاربت في بعض الأحيان مع الإجراءات الخاصة بالبنك.
 
وقد اتهم بعض أعضاء لجنة الكونغرس الفرعية التي تحقق في البرنامج البنك الفرنسي بعدم الاطلاع بما فيه الكفاية على الشركات التي شاركت في برنامج "النفط مقابل الغذاء", إلا أن شنك أكد أن ذلك كان يقع على عاتق لجنة خاصة عينها مجلس الأمن الدولي.
 
من جهة أخرى برأ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أكبر مساعديه إقبال رضا من أي خرق لقواعد العمل الخاصة بالموظفين الأمميين بعد أن وجهت له لجنة التحقيق في برنامج "النفط مقابل الغذاء" التي يقودها الأميركي بول فولكر تهمة تدمير وثائق تخص التحقيق.
 
ونقل ستيفان دوغاريتس الناطق باسم أنان قول الأخير في رسالة إلى إقبال نشرت أمس إنه بعد النظر في نتائج آخر تقرير لفولكر والتشاور مع مكتب القضايا القانونية في الأمم المتحدة فإن "الأمين العام خلص إلى أنه لا يوجد مبرر لعمل تأديبي ضد إقبال", وإن أقر أنان أن تصرفه كان ينم عن لامبالاة لا ترقى مع ذلك إلى العرقلة المتعمدة للتحقيق.
 
وكانت لجنة التحقيق في آخر تقرير مرحلي لها أواخر الشهر الماضي اعتبرت إقبال مذنبا لتخريبه وثائق تتعلق بعقود حصلت عليها بين عامي 1997 و1999 في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء" شركة كوكتنا السويسرية التي عمل لها كوجي ابن الأمين العام الأممي. 
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: