المعارضة التوغولية تقبل وساطة دولية مشروطة
آخر تحديث: 2005/4/30 الساعة 02:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: الاحتلال يبدأ بإغلاق الشوارع ونشر الحواجز بمحيط القدس والمسجد الأقصى
آخر تحديث: 2005/4/30 الساعة 02:15 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/22 هـ

المعارضة التوغولية تقبل وساطة دولية مشروطة

أعمال العنف أوقعت عشرات القتلى بتوغو (الفرنسية)
أعلنت المعارضة في توغو استعدادها للتحدث مع وسطاء دوليين لإنهاء الأزمة في البلاد، شريطة أن يتولى هذه الوساطة الاتحادان الأفريقي والأوروبي والأمم المتحدة.
 
واشترط باتريك لوسون من حزب اتحاد قوى التغير أيضا، أن يعترف الوسطاء كخطوة أولى بما أسماه فوز المعارضة في الانتخابات.
 
وقد أعلنت المعارضة أن مرشحها إيمانويل أكيتاني بوب فاز بالانتخابات وأصبح رئيسا للبلاد، في خطوة أحادية الجانب ردا على إعلان مرشح الحزب الحاكم غناسينغبي -ابن الرئيس السابق أياديما غناسينغبي- رئيسا للبلاد.
 
يأتي ذلك في وقت يتوقع فيه وصول وفد مشترك من الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا اليوم السبت إلى العاصمة لومي، في محاولة لإيجاد مخرج للأزمة التوغولية.
 
عنف وتصعيد
وقد طلبت المعارضة من أنصارها النزول إلى الشارع للاحتجاج على ما ادعت أنه تزوير للانتخابات، قائلة إن تصدي الحكومة للمتظاهرين أسفر حتى الآن عن مقتل 99 شخصا.
 
وأوضحت تقارير لاحقة أن الهدوء النسبي خيم على لومي بعد أربعة أيام من الاحتجاجات إلا أن أغلب المحلات ما زالت مغلقة, كما أن قوات الأمن تحاصر بيت جان بيير فابري الأمين العام لاتحاد قوى التغيير المعارض.
 
وقد أرغمت قوات الأمن السكان بالعاصمة على تنظيف الطرقات من آثار أربعة أيام من المظاهرات.
 
كما أحرق مسلحون المركز الثقافي الألماني بلومي, علما بأن الحكومة كانت قد انتقدت السفارة الألمانية على ما تزعم أنه دعم للمعارضة, في حين اعتبر وزير الخارجية كوكو توزون أن وسائل الإعلام الأجنبية تضخم الأمور وهي من أشعلت الحريق بتوغو.
 
وتعرضت أيضا ممتلكات لمواطنين فرنسيين لعمليات سرقة حيث تتهم المعارضة باريس بأنها أرادت الإبقاء على نفوذها في البلاد عبر دعم غناسينغبي، كما تم سلب ممتلكات للبنانيين.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: