زعيم المعارضة التايوانية يتوجه للصين وسط احتجاجات شعبية
آخر تحديث: 2005/4/26 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: قوات الاحتلال تقتحم باحة باب العامود وتعتدي على المتظاهرين
آخر تحديث: 2005/4/26 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/18 هـ

زعيم المعارضة التايوانية يتوجه للصين وسط احتجاجات شعبية

الزعيم المعارض تشان مع زوجته قبل مغادرته مطار تايوان (الفرنسية)

توجه زعيم الحزب القومي المعارض في تايوان لين تشان في رحلة تاريخية إلى الصين لتهدئة التوتر بين البلدين وسط إجراءات أمنية مشددة شابتها اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الزيارة.  

 

فقد شهد مطار تايبيه اشتباكات بين أنصار زعيم المعارضة تشان ومئات المحتجين على زيارته "وانقياده لحكام الصين الشيوعيين" من أنصار الرئيس التايواني تشين شوي بيان فيما كانت قوات من الشرطة قوامها 1000 جندي مجهزة بالهري والتروس لحمايته قبل صعوده إلى الطائرة. 

 

وحاول آلاف التايوانيين المؤيدين للاستقلال بلا جدوى عرقلة الطريق السريع من تايبيه إلى مطار شيانغ كاي شيك، ثم اقتحموا صالة المغادرة الثانية بالمطار لمحاولة منع لين من الصعود إلى الطائرة.

 

وقذف المحتجون البيض وفجروا مفرقعات نارية ورددوا شعارات مناهضة للصين ووصفوا تشان بأنه خائن يعتزم بيع تايون للصين.

 

وصف معارضو الزيارة تشان بأنه خائن يعتزم بيع تايوان (الفرنسية)

وقد غادر زعيم الحزب القومي الصيني ووفد يرافقه يضم 150 عضوا على متن رحلة تابعة لشركة طيران دراجون إلى هونغ كونغ ومنها يستقل طائرة خاصة لنقله إلى نانجينغ وهي أول محطة له.

 

والرحلة التي تستغرق ثمانية أيام هي الأولى منذ 56 عاما التي يلتقي فيها زعماء الحزب القومي كومينتانغ والحزب الشيوعي الصيني منذ نهاية الحرب الأهلية التي بعثت بحكومة كومينتانغ المهزومة إلى المنفى في تايوان عام 1949.

 

وعبر تشان عن أمله في أن تغتنم تايبيه وبكين هذه الفرصة لتمتين أواصر العلاقات الثنائية والتعايش السلمي وتجنب حرب محتملة. 

 

وكان تشان أبلغ الرئيس التايواني تشين شوي بيان هاتفيا بأنه لن يتطرق خلال زيارته لبكين إلى قضايا سياسية على المستوى الحكومي.

 

إلا أن بيان يخشى أن يعارض تشان المؤيد للوحدة مع الصين موقف الحكومة التايوانية المطالب بالاستقلال.

 

كما وجهت الحكومة التايوانية انتقادات حادة للزعيم المعارض مهددة إياه باتهامه بالخيانة إذا ما وقع أي اتفاقيات بدون إذنها. لكن الرئيس بيان خفف من حدة لهجته في الأيام الأخيرة مشيرا إلى أن زيارة تشان قد تكون بمثابة جس نبض لنوايا الحكومة الصينية.

 

ومن المقرر أن يلتقي الزعيم المعارض يوم الجمعة المقبل مع الرئيس الصيني هو جينتاو لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك ومن بينها السلام والعلاقات الاقتصادية والثقافية عبر المضائق حسب ما صرح به تشان خلال مؤتمر صحفي عشية زيارته للصين.

 

كما ذكرت وسائل الإعلام التايوانية أنه من المحتمل أن يوافق جينتاو على خفض أو حتى إزالة الصواريخ التي تبلغ حوالي 700 صاروخ والموجهة إلى تايوان كبادرة تجاه تشان أثناء زيارته التي وصفت بـ"رحلة السلام".

 

 ويرى مراقبون إن الزيارة هامة بصورة رمزية حيث إنها تمثل مصالحة بين الحزبين بعد أكثر من خمسة عقود من العداء.

 

وقد تنامت مخاطر نشوب صراع في مضيق تايوان مع تصعيد بكين لبياناتها الخطابية بشأن ما تقول إنه خطوات من جانب رئيس تايوان تشين شوي بيان نحو الاستقلال حيث تعتبر الصين تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضيها. 

المصدر : وكالات