رومانيا وبلغاريا توقعان اتفاق انضمامهما للاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2005/4/25 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/25 الساعة 22:58 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/17 هـ

رومانيا وبلغاريا توقعان اتفاق انضمامهما للاتحاد الأوروبي

وقعت رومانيا وبلغاريا في لوكسمبورغ اليوم اتفاق انضمامهما إلى الاتحاد الأوروبي والمفترض أن يدخل حيز التطبيق مطلع عام 2007.
 
وجرى حفل التوقيع في مبنى نويمونستر وسط لوكسمبورغ بحضور وزراء خارجية الدول الـ25 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وعلى رأسهم رئيس وزراء لوكسمبورغ والرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي جان كلود يونكر ورئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروزو ورئيس البرلمان الأوروبي جوزيب بوريل.
 
ووقع الرئيس الروماني ترايان باشيسكو والبلغاري غيورغي بارفانوف ورئيسا الوزراء في البلدين كالين بوبيسكو-تاريتشيانو وسيميون دو ساكس كوبور غوتا, الوثيقة في ختام جهود استمرت سنوات. وتلا مراسم التوقيع مأدبة عشاء شارك فيها الموقعون.
 
وتعتبر رومانيا وبلغاريا أكثر الدول
فقرا داخل الاتحاد الأوروبي الذي سيصبح عدد أعضائه 27 دولة, إذ أن دخل الفرد في كل منهما أقل 30% عن ما هو عليه في بقية دول الاتحاد.
 
ولا يزال أمام الدولتين الكثير من العمل للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من يناير/ كانون الثاني عام 2007 ولا سيما مكافحة الفساد. ويترتب على بلغاريا أيضا إصلاح نظامها القضائي الذي يضم عددا من القضاة غير الفاعلين.
 
ويريد الاتحاد الأوروبي أن تقوم الدولتان بعملية دمج لمجموعات الغجر المقيمين على أراضيهما إلى جانب إعداد قطاع الزراعة ليتناسب مع المعايير الأوروبية. وأمام كل من رومانيا وبلغاريا مهلة عشرين شهرا لإنجاز تحضيرات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وفي حال كانت هذه الاستعدادت غير كافية يمكن للاتحاد أن يفرض على الدولة المعنية "بند الحماية" الذي يؤخر انضمامها سنة واحدة, أي إلى الأول من يناير/ كانون الثاني عام 2008.
 
وقد خصص الاتحاد لرومانيا بند حماية إضافي قاسيا جدا لم يطبق في الماضي وينص على إمكانية إرجاء انضمامها سنة واحدة بموافقة غالبية الدول الأعضاء في حال لم تكن جاهزة في مجالات القضاء والشؤون الداخلية والمنافسة. وتتطلب البنود الأخرى المتعلقة بالحماية إجماع الدول الاعضاء في الاتحاد لاعتمادها.
المصدر : وكالات