روايات الناجين والمسؤولين ترجح فرضية السرعة الفائقة (الفرنسية)

قالت مصادر في الشرطة اليابانية إن حصيلة حادثة القطار هناك ارتفعت إلى 71 قتيلا. وجرح أكثر من 400 في حادث القطار الذي انحرفت خمس من عرباته عن سكتها قرب مدينة أوساكا غربي اليابان.
 
وكان على متن القطار ما لا يقل عن 500 مسافر في ساعة الذروة الصباحية, غير أن السلطات اليابانية لم تؤكد بعد أسباب الحادث الذي يعتبر الأسوأ منذ 41 عاما, وإن أكد ناجون أن القطار كان مفرطا في السرعة وأقرت الشركة المالكة بأن سائقه لا يملك إلا خبرة 11 شهرا.


 
سرعة فائقة
وقال أحد مسؤولي النقل بسكة الحديد في المنطقة التي وقع فيها الحادث إن القطار كان مفرطا في السرعة في حين كان يفترض أن لا تتجاوز سرعته 70 كيلومترا في الساعة عند المنعطفات.
 
العديد ظلوا محاصرين تحت الأنقاض بعد ساعات من الحادث (الفرنسية)
وقد خرجت على الأقل عربتان من عربات القطار عن سكتها وألقت قوة الحادث بهما لتصطدما بإحدى العمارات السكنية التي لا تبعد إلا ستة أمتار عن السكة.
 
وبعد مرور ساعات على الحادث -الذي وقع في منطقة صناعية- كان العديد من المسافرين ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض, فيما مئات من رجال الإنقاذ يحاولون تخليصهم بمن فيهم أفراد من الدفاع المدني أرسلوا على وجه السرعة من طوكيو.
 
ويعتبر هذا الحادث الأسوأ من نوعه في بلد معروف باستعماله المكثف للقطارات وكذلك بصيانته العالية لشبكة النقل بالسكك الحديد.
 
وكان 42 شخصا قتلوا في بشيغاراكي غربي اليابان في 1991 باصطدام قطارين, وقبلها بـ 28 عاما قتل 161 شخصا باصطدام قطار شحن بعربة في يوكوهاما قرب طوكيو.  

المصدر : وكالات