من المتوقع أن يوجه الحبر الأعظم الجديد رسالة قوية للكنيسة الكاثوليكية والعالم (رويترز) 

بدأ البابا بينديكت الـ16 اليوم الأحد في الفاتيكان أول قداس في حبريته للاحتفال بتنصيبه حبرا أعظم خلفا للبابا الراحل يوحنا بولص الثاني.

وقد وصل البابا الجديد إلى ساحة القديس بطرس عند الساعة العاشرة تلاه الكرادلة، بعد أن قام بزيارة قبر القديس بطرس دلالة على التناوب بين مؤسس الكنيسة وخلفه الـ264.

وفي إطار الإجراءات ذات الدلالات الرمزية ارتدى بينديكت الـ16 العباءة البابوية المطرزة بالذهب التي سبق أن ارتداها يوحنا بولص الثاني وكان يحمل العصا البابوية لسلفه أيضا والخاتم البابوي المعروف باسم خاتم الصياد الذي يرمز لسلطته.

ومن المتوقع أن يلقي الحبر الأعظم الجديد عظة يوجه خلالها رسالة قوية قادرة على طمأنة الكنيسة الكاثوليكية التي تمر بأزمة.

كما من المفترض أن يشيد بسلفه "الذي لا ينسى" كما فعل السبت وأن يمر قرب الحضور، لكن من المستبعد كليا أن يقوم بذلك سيرا على الأقدام حسب ما أفاد مسؤولون في مكتب تنظيم القداس.

ويشارك في القداس عدد كبير من زعماء العالم وسط إجراءات أمنية مشددة، ومن المتوقع حضور نحو نصف مليون شخص. وقد قدم إلى روما حوالي مائة ألف شخص غالبيتهم من مقاطعة بافاريا التي ينحدر منها البابا الجديد.

وترأس راتسينغر (78 عاما) زعيم التيار المحافظ في الكنيسة الكاثوليكية مجمع عقيدة الإيمان الذي يعتبر وريث محاكم التفتيش على مدى 24 عاما.

وانتخب كرادلة الكنيسة الكاثوليكية الألماني جوزيف راتسينغر بابا للفاتيكان رسميا الثلاثاء الماضي خلال اجتماع سري استمر لمدة يومين وهو أحد أقصر تلك الاجتماعات في تاريخ الفاتيكان.



المصدر : وكالات