موسوي يعترف بالتآمر في هجمات سبتمبر ويواجه الإعدام
آخر تحديث: 2005/4/23 الساعة 03:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/23 الساعة 03:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/15 هـ

موسوي يعترف بالتآمر في هجمات سبتمبر ويواجه الإعدام

وزارة العدل الأميركية تطالب بإعدام موسوي (الفرنسية)


اعترف الفرنسي من أصل مغربي زكريا موسوي بالتآمر في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 بالولايات المتحدة، وأصبح معرضا لعقوبة الإعدام.
 
فقد أقر المتهم  البالغ من العمر (36 عاما) بوقت متأخر من مساء أمس الجمعة بالتآمر في تلك الهجمات التي خلفت ما يزيد على ثلاثة آلاف قتيل، مؤكدا بالوقت نفسه أنه كان يحضر لهجوم منفصل ضد البيت الأبيض.
 
وإثر ذلك الاعتراف، أعلن وزير العدل الأميركي ألبرتو غونزاليس بمؤتمر صحفي خاص بتلك القضية أن حكومته تريد إنزال عقوبة الإعدام بموسوي.
 
من جانبه أكد المواطن الفرنسي أنه سيناضل لتفادي إعدامه، قائلا إن اعترافه بالتورط في هجمات 11 سبتمبر يمكن "أن يعطي الانطباع أن موسوي يريد عقوبة الإعدام, لكن موسوي سيناضل بشراسة ضد عقوبة الإعدام".
 
كما أكد المتهم أن محاميه الذين عينتهم المحكمة لم يكونوا مؤهلين، واعتمدوا خيارات سيئة فيما يتعلق بقضيته. ووصف محاميه الرئيسي بأنه خائن.
 
وجاء اعتراف موسوي ليشمل الاتهامات الستة الموجهة ضده وبينها أربعة تؤدي به إلى مواجهة عقوبة الإعدام وهي اتهامات بالتآمر لارتكاب هجوم وخطف طائرة وتدمير طائرة واستخدام أسلحة دمار شامل. وهو متهم أيضا بالتآمر لارتكاب جريمة قتل وتدمير ملكية وهما تهمتان تعرضانه لعقوبات طويلة بالسجن.
 
وكانت القاضية الأميركية ليوني برينكيما قد أكدت بعد لقائها موسوي الأربعاء الماضي أنه سيقر بذنبه بالتهم الموجهة إليه، مؤكدة أنه يتمتع بكامل قواه العقلية مشددة على رفضها دفوع محاميه الذين شككوا في قدراته العقلية.


 

موسوي نفى لمدة طويلة أي علاقة بهجمات سبتمبر (أرشيف)

نفي التورط  
وكان موسوي قد أكد في جلسات سابقة أنه ليس له علاقة بخطف الطائرات التي استخدمت في تنفيذ هجمات سبتمبر، لكنه أكد أنه عضو في تنظيم القاعدة ويدين بالولاء لأسامة بن لادن.
 
وتأخرت محاكمته نتيجة لمشاحنات قضائية بشأن عدد من القضايا من بينها لياقته العقلية، وما إذا كان يمكنه إجراء مقابلات مع كبار أعضاء القاعدة الذين تحتجزهم واشنطن بأماكن لم يكشف عنها في الخارج.
 
ورفضت المحكمة الأميركية العليا منذ عدة أشهر التماسا من موسوي الذي قال إنه لا يمكنه الحصول على محاكمة عادلة بدون الاتصال بمحتجزين من القاعدة يمكنهم أن يساعدوه في دفاعه، ولم يتم تفسير دوره المزعوم مع تنظيم القاعدة.
 
وجاء في لائحة الاتهام أنه تلقى نفس التدريب والتحضير الذي تلقاه خاطفو الطائرات الـ 19، وأنه تلقى أموالا طائلة من عضو بالقاعدة ساعد في تمويل الهجمات.

لكن قبل أسابيع من الهجمات سجن في منيسوتا، في اتهامات تتعلق بالهجرة بعد أن أبلغ مدرب طيران مكتب التحقيقات الفيدرالي بأن موسوي يتصرف بطريقة مثيرة للشبهات.
 
وأشار بعض المسؤولين الأميركيين في البداية إلى أنهم يعتقدون أن موسوي كان يفترض أن يشارك في هجمات سبتمبر باعتباره رقم 20 من مجموعة الخاطفين، وقال آخرون في وقت لاحق إنه كان يفترض أن يكون جزءا من موجة ثانية من الهجمات التي لم تنفذ أبدا.
المصدر : وكالات