رابطة الأساتذة تقول إن المقاطعة ليست إلزامية 

قاطع الاتحاد الرئيسي لأكبر جامعات بريطانيا كافة الاتصالات مع جامعتي حيفا وبار إيلان على خلفية انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني.
 
وقال الاتحاد الرئيسي لأساتذة الجامعة في بريطانيا إنه وافق على طلب فلسطيني لمقاطعة الجامعتين الإسرائيليتين.
 
وقالت سالي هانت السكرتير العام لرابطة أساتذة الجامعات والتي أعلنت عن المقاطعة إنه طلب من الأعضاء تجنب كل أشكال التعاون الأكاديمي أو الثقافي مع الجامعتين.
 
من جانبها وصفت إسرائيل على لسان وزير الخارجية سيلفان شالوم هذا القرار بالمخزي والمنافق، وقال الوزير في بيان إن جامعات إسرائيل هي الوحيدة التي تؤمن بالحرية الأكاديمية في الشرق الأوسط.
 
واستهجن شالوم في البيان اختيار إسرائيل بمفردها في هذا القرار وتجاهل جامعات السعودية وإيران وسوريا، مشيرا إلى معاناة الأكاديميين هناك.
 
وصوت مجلس رابطة أساتذة الجامعات لصالح مقاطعة جامعة بار إيلان لأنها تنظم دورات في كليات بالضفة الغربية المحتلة وهي بذلك تشترك بشكل مباشر في احتلال أراض فلسطينية مما يتعارض مع قرارات الأمم المتحدة.
 
كما قاطعت الرابطة جامعة حيفا لمعاقبتها أستاذا جامعيا بسبب دعمه طالبا كتب عن هجمات شنت على فلسطينيين خلال تأسيس دولة إسرائيل.
 
وقالت رابطة أساتذة الجامعات إن المقاطعة ليست إلزامية وستستمر حتى  توقف حيفا معاقبتها للعاملين الأكاديميين والطلبة الذين يسعون للبحث ولمناقشة تاريخ تأسيس دولة إسرائيل.
 
وأضافت أنها صوتت لصالح المقاطعة استجابة لطلب من مجموعة من الأكاديميين الفلسطينيين طالبتها بالتدخل لاتخاذ إجراء. وأثار القرار مشاعر الغضب لدى إداريي الجامعات البريطانية وجماعات الطلاب اليهود.
 
وقال داني ستون المتحدث باسم اتحاد الطلاب اليهود "إنها خيانة للمبادئ الأكاديمية". ووصفت منظمة جامعات المملكة المتحدة التي تمثل المسؤولين الإداريين للجامعات قرار رابطة أساتذة الجامعات بأنه يتنافى مع الحرية الأكاديمية بما فيها حرية الأكاديميين في التعاون مع أكاديميين آخرين.
 
وقالت اللجنة التنفيذية لرابطة أساتذة الجامعات إنها ستمعن النظر في دعوة لمقاطعة جامعة ثالثة هي جامعة القدس العبرية بعد ادعاءات بأنها صادرت أراضي لعائلات فلسطينية في القدس الشرقية.
 
وكانت الرابطة رفضت في السابق نداءات بمقاطعة جميع المؤسسات الإسرائيلية لكنها وافقت أمس الجمعة على نشر طلب فلسطيني لاتخاذ إجراء موسع مع الاتحادات الإقليمية.

المصدر : وكالات