برلسكوني أكد اتفاقه مع حلفائه السياسيين على شكل الائتلاف الجديد (الفرنسية)

كلف الرئيس الإيطالي كارلو إزيليو تشامبي رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني بتشكيل حكومة جديدة، لينجو الأخير مجددا من أزمة سياسية أجبرته على الاستقالة من منصبه.

وخرج برلسكوني منتصرا كعادته من أزمات مشابهة خلال السنوات الأربع الماضية.

وفي رده على كتاب التكليف، قال برلسكوني إنه قبل بعد التوصل إلى اتفاق مع حلفائه السياسيين بإعادة تشكيل ائتلافه الحاكم الذي ينتمي ليمين الوسط. وأكد أنه ينوي تشكيل حكومة بأسرع وقت ممكن لعرضها على البرلمان لنيل الثقة خلال اليومين القادمين.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن تنشيط الاقتصاد وزيادة فرص العمل بالجنوب الفقير على رأس أولويات الحكومة الجديدة.

وكان برلوسكوني استقال من منصبه استجابة لمطلب الحزبين المشاركين بائتلافه، وهما الاتحاد الديمقراطي المسيحي والتحالف الوطني اللذان طالبا بتشكيل حكومي جديد يضع برنامجا سياسيا معدلا بعد الهزيمة التي لحقت بأحزاب الائتلاف بالانتخابات المحلية مطلع الشهر الجاري.

لكن ممثلي ائتلاف يمين الوسط أكدوا للرئيس تشامبي أنهم يدعمون برلسكوني رغم الخلافات الأخيرة التي دفعته إلى الاستقالة.

وأكد الاتحاد الديمقراطي أنه سيؤيد رئيس الوزراء بالبرلمان دون المشاركة بالحكومة، بعد أن سحب وزراءه الأربعة من الحكومة المستقيلة ومنهم ماركو فوليني نائب رئيس الوزراء.

ومنذ عودته للسلطة في مايو/آيار 2001 حافظ برلسكوني على ائتلافه بتحقيق التوازن بين مطالب الأحزاب المشاركة مستغلا في ذلك إمبراطوريته المالية والإعلامية.

كما نجح رئيس الحكومة في تمرير عدة قوانين مثيرة للجدل اتهم بالاستفادة منها شخصيا لينجو من قضايا فساد.

المصدر : وكالات