اليابان تعتذر أمام قمة جاكرتا عن ماضيها العسكري
آخر تحديث: 2005/4/22 الساعة 09:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/22 الساعة 09:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/14 هـ

اليابان تعتذر أمام قمة جاكرتا عن ماضيها العسكري

انعقاد القمة يتصادف مع الذكرى الخمسين لمؤتمر باندونغ الشهير (الفرنسية)


افتتحت في العاصمة الإندونيسية جاكرتا أعمال القمة الأفرو-آسيوية الثانية في جاكرتا بحضور زعماء نحو مائة دولة من القارتين وسبع منظمات إقليمية والتي يتصادف انعقادها مع الذكرى الخمسين لمؤتمر باندونغ الشهير.

كما يأتي انعقاد القمة وسط توترات بين الصين واليابان حيث تمر العلاقات بينهما بأسوأ أزمة منذ ثلاثين عاما.

ولتمهيد الطريق لتسوية هذه الأزمة استهل كويزومي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بالاعتذار عن المعاناة التي سببتها بلاده لعدد كبير من الشعوب خلال الحرب العالمية الثانية.

وأكد أن اليابان أحدثت في الماضي ومن خلال حكمها الاستعماري وعدوانها خسائر ومعاناة هائلة لشعوب دول كثيرة خاصة شعوب الدول الآسيوية، مشددا على أنها تواجه الآن بأمانة حقائق التاريخ هذه بروح من التواضع.

اعتذار كويزومي يعد نادرا لأنه يأتي أمام حشد كبير من الزعماء الآسيويين والأفارقة (الفرنسية)
وأضاف كويزومي أن اليابان قررت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وبشعور عميق من الندم واعتذارات صادقة ما زالت حاضرة في ذهنها, على ألا تكون قوة عسكرية بل قوة اقتصادية تحل كل مشاكلها بطريقة سلمية وبدون اللجوء إلى القوة.

ورغم أن هذا الاعتذار يمثل ترديدا لاعتذارات سابقة صدرت عن زعماء يابانيين، إلا أنه يعد نادرا من حيث أنه يأتي أمام حشد كبير من الزعماء الآسيويين والأفارقة.

وقال مراسل الجزيرة في جاكرتا إن كلمة كويزومي ليست الحدث الأبرز في القمة بل هناك ملفات أكثر أهمية مثل الشراكة الجديدة بين القارتين والسعي لطي صفحة الماضي، مؤكدا أن معظم الدول المشاركة تسعى للبدء بإقامة علاقات متينة بعد كل الخيبات التي واجهتها في السنين الماضية.

وأكد أن الصين واليابان نفسيهما لن يركزا على أزمتهما أثناء القمة بل ستسعيان لاستغلال هذه المناسبة لتحقيق طموحهما في دخول الأسواق الأفريقية.

تجدر الإشارة إلى أن قمة جاكرتا تأتي لإحياء ذكرى أول قمة أفريقية آسيوية انعقدت من 18 إلى 24 ابريل/ نيسان عام 1955 في مدينة باندونغ جنوب شرق جاكرتا. وشكل البيان الختامي لتلك القمة محطة مهمة في تاريخ إنهاء الاستعمار.

المصدر : الجزيرة + وكالات