مواقع تصنيع أسلحة نووية مفترضة في كوريا الشمالية (رويترز)

أبدت سول تشددا في موقفها تجاه أزمة جارتها الشيوعية النووية، مبدية استعدادها للتباحث مع واشنطن في إمكانية إحالة كوريا الشمالية إلى مجلس الأمن، إذا تمسكت بموقفها الرافض للمحادثات المتعددة الأطراف بشأن طموحاتها النووية.

وقال وزير خارجية كوريا الجنوبية بان كي مون "كل القضايا الإستراتيجية، ومنها الإحالة إلى مجلس الأمن يمكن بحثها مع الولايات المتحدة، ونحن ندرس تطورات الوضع"، مشيرا إلى أن جميع الدول الخمس المشاركة بالمحادثات السداسية -باستثناء كوريا الشمالية- ملتزمة بهذه المحادثات، وتبذل جهودا لإقناع بيونغ يانغ بالعودة إليها.

وكانت سول تحجم في السابق عن الحديث عن إحالة كوريا الشمالية إلى مجلس الأمن، خوفا من إغضاب جارتها الشمالية.

ويأتي التبدل الذي طرأ على موقف كوريا الجنوبية بعد يومين من إعلان البيت الأبيض أنه سيدرس إحالة كوريا الشمالية إلى مجلس الأمن لفرض عقوبات محتملة عليها، في حال رفضت العودة للمحادثات السداسية.

يونغ نام تباحث بالمسألة النووية  مع أعضاء بالكونغرس الأميركي (رويترز-أرشيف)
تحدي نووي
وكانت كوريا الشمالية قد تحدت الإدارة الأميركية قبل نحو أسبوع، مؤكدة عزمها على تعزيز قدراتها النووية ردا على ما أسمته موقف واشنطن العدائي تجاهها.

وقال رئيس البرلمان الكوري الشمالي كيم يونغ نام أمام مجلس الشعب الأعلى إن بلاده ستستمر في توسيع قواتها النووية طالما استمرت الولايات المتحدة في سياساتها الهادفة إلى عزل وخنق بلاده.

ويعد كيم الذي يأتي في المرتبة الثانية بعد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أيل, أرفع مسؤول يدلي بتصريحات عن نوايا تطوير بيونغ يانغ لبرامجها النووية. ودعا كيم إلى تعزيز وحدة الجيش والشعب وتقوية بناء الدولة لحمايتها من الإمبريالية. وتوعد بسحق أي معتد في حال شنت الحرب على شبه الجزيرة الكورية.

وكانت بيونغ يانغ أعلنت في العاشر من فبراير/ شباط الماضي امتلاكها أسلحة نووية، كما أنها قررت الانسحاب من محادثات تشترك فيها إضافة إليها كل من روسيا والصين والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان كرست لبحث الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وقالت كوريا الشمالية مؤخرا إنها مجبرة على تعزيز قوتها النووية من أجل مواجهة التهديدات الأميركية. وينفي المسؤولون الأميركيون وجود خطط أميركية لغزو كوريا الشمالية. وتحتفظ الولايات المتحدة بحوالي 30 ألف جندي في كوريا الجنوبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات