تظاهرات للقبارصة اليونانيين ترفض توحيد قبرص المقسمة (الفرنسية-أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي اليوم أن القبارصة اليونانيين مازالوا يعارضون خطة الأمم المتحدة لتوحيد قبرص بعد عام من رفضهم لها.

وأفاد الاستطلاع الذي أشرفت عليه صحيفة سيمريني أن 22% فقط من المشاركين من القبارصة اليونانيين يعتقدون أن التوصل إلى تسوية على الجزيرة المقسمة عرقيا يجب أن يستند إلى خطة الأمم المتحدة لاقتسام السلطة.

ورغم أن 65% من القبارصة الأتراك قبلوا مقترحات الأمم المتحدة رفضها ثلاثة أرباع القبارصة اليونانيين في استفتاءين منفصلين، ما أدى إلى انضمام الجزء اليوناني إلى الاتحاد الأوروبي العام الماضي باسم الجزيرة كلها.

ولدى تركيا الدولة الوحيدة التي تعترف بدولة للقبارصة الأتراك في شمال قبرص مصالح معلقة في الجزيرة لأنها تخشى من أن يعطل عدم إحراز تقدم في عملية السلام القبرصية مساعيها الخاصة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وتعثرت محادثات السلام بعد فشل الاستفتاء، لكن الوسطاء يقولون إن خطة الأمم المتحدة هي أفضل حل قابل للتنفيذ لتوحيد قبرص التي قسمها غزو تركي عام 1974 ردا على انقلاب ساندته اليونان.

وتقضي الخطة بإعادة ترسيم الحدود بين الجانبين ونقل 10% من سكان قبرص الذين يقدر عددهم بنحو مليون نسمة. واعترض القبارصة اليونانيون على بنود تبقي لتركيا نفوذها في شؤون الجزيرة وشككوا في إمكانية نجاح النظام المعقد المقترح لاقتسام السلطة.

المصدر : رويترز