تينيت دافع عن المعلومات التي قدمها حول أسلحة الدمار الشامل العراقية (الفرنسية)
شكك جورج تينيت المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأميركية في أنه تلقى تحذيرات من وجود مشكلات في صحة معلومات مصدر عراقي قبل ساعات من عرض وزير الخارجية الأميركي السابق كولن باول وجهة النظر الأميركية ضد العراق في الأمم المتحدة مستخدما معلومات هذا المصدر.
 
وقال تينيت ونائبه جون مكلوجلين في بيانات مطولة إنه لم يتم إخطارهما قبل الحرب بوجود قلق من صحة معلومات المصدر العراقي الذي كانت تتعامل معه السلطات الألمانية.
 
وكان رئيس قسم متقاعد من الوحدة السرية لوكالة المخابرات الأميركية أبلغ اللجنة الرئاسية أن تينيت اتصل به عند منتصف الليل تقريبا عشية كلمة باول، وخلال الحوار أبلغ رئيس وكالة المخابرات الأميركية أنه توجد مشكلات في بعض معلومات المخابرات الخارجية.
 
ويقول تينيت إنه فعلا اتصل برئيس القسم قبل ساعات من كلمة باول غير أن هذا الاتصال الهاتفي لم تكن له صلة بمختبرات الأسلحة البيولوجية العراقية المتنقلة.
 
وأصدرت لجنة رئاسية تقريرا لاذعا الخميس بشأن معلومات المخابرات الأميركية عن أسلحة الدمار الشامل التي قالت إن إدارة الرئيس جورج بوش اعتمدت فيها على معلومات مخابرات غير مدعمة من مهندس كيماوي عراقي تفيد بأن العراق كان يملك مختبرات أسلحة بيولوجية متنقلة.

المصدر : رويترز