اندلعت مصادمات بين قوات الأمن الإيرانية ومئات المتظاهرين العرب في منطقة الأهواز جنوب إيران، بعد نداء وجهه تنظيم يطلق على نفسه اسم الحركة الشعبية للشعب العربي الأهوازي للتظاهر ضد ما أسماه 80 عاما من الاحتلال الإيراني للمنطقة ذات الأغلبية العربية.
 
وذكر الموقع الإلكتروني لحركة "التحرير الوطني الأهوازي" أن ثلاثة قتلى سقطوا في الاشتباكات إضافة إلى 25 جريحا عندما حاولت قوات من "حرس الخميني" والجيش الإيراني تفريق المتظاهرين. ولم تؤكد السلطات الإيرانية أو مصادر مستقلة هذه الحصيلة.
 
كما قالت الحركة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن المتظاهرين أحرقوا ثلاثة من مقرات حرس الخميني في مدينة الأهواز عاصمة الإقليم, وامتدت الاحتجاجات لتشمل مدنا أخرى بما فيها الخفاجية والحميدية حيث أحرق المتظاهرون محكمة "البسيتين" ومخفر كولدستان ومخفر ملاشية.
 
وقالت الحركة إن الاحتجاجات التي جاءت في الذكرى الثمانين لما تسميه "الاحتلال الإيراني" أتت عقب رسالة من مكتب الرئيس الإيراني محمد خاتمي تدعو -على حد قولها- إلى ممارسة "التمييز والتعسف والتهجير والاستيطان" ضد السكان العرب للوصول إلى تغيير الخارطة السكانية للمنطقة.

المصدر : الجزيرة