بعض النزلاء قفزوا من نوافذ الفندق ما أدى لارتفاع عدد الضحايا(الفرنسية) 

قتل 20 شخصا نصفهم من الأطفال وجرح العشرات في حريق ضخم بفندق وسط العاصمة الفرنسية وصف بأنه الأسوأ منذ نحو 20 عاما بباريس.

الفندق تحول إلى كتلة من اللهب في الساعة الثانية صباحا بتوقيت باريس، واضطر بعض النزلاء للقفز من النوافذ هربا من النيران ما أدى لارتفاع عدد الضحايا.

واستغرقت عمليات الإطفاء أكثر من ساعة للسيطرة على النيران وثلاث ساعات أخرى لإخماده نهائيا واستكمال عمليات إنقاذ الضحايا وانتشال جثث القتلى.

وأتى الحريق بالكامل على فندق باريس أوبرا المكون من ستة طوابق، وتشير التقديرات الرسمية إلى أنه كان يؤوي نحو 75 نزيلا معظمهم عائلات مهاجرين من دول أفريقية.

وأكد مسؤولو فرق الإنقاذ أن هناك جنسيات أجنبية أخرى بين الجرحى من الولايات المتحدة والبرتغال وأوكرانيا. وتفقد وزير الداخلية دومينيك دو فيلبان مكان الحريق وكذلك رئيس بلدية باريس برتران ديلانوي.

وقال رئيس الشرطة بيير موتز الذي توجه فورا إلى مكان الحريق إنه لم تسجل مشاكل في قواعد السلامة سابقا في الفندق. وأضاف أن ارتفاع عدد الضحايا يفسر باندلاع الحريق فجأة والذعر الذي ساد لدى النزلاء ودفع بعضهم للقفز من النوافذ.

المصدر : وكالات