المتمردون يؤكدون أن المفاوضات أحرزت تقدما (الفرنسية-أرشيف)
رفضت إندونيسيا اليوم عرضا لوقف إطلاق النار تقدم به متمردو حركة آتشه الحرة الذين يسعون إلى استقلال هذا الإقليم, وطالبت الانفصاليين بالتخلي نهائيا عن أسلحتهم.

وقال الوزير الإندونيسي المكلف شؤون الأمن للصحفيين إن حل الأزمة يجب أن يكون نهائيا، وهو ما لا يمكن أن يتحقق بوقف النار الذي وصفه بأنه ليس نهائيا.

وأضاف ويدودو أديسوكيبتو الذي كان يتحدث في وقت تستمر فيه مفاوضات السلام بين الحكومة والمتمردين بفنلندا، أن وقف إطلاق النار يكون دائما دائما فقط في حال تسليم المتمردين لأسلحتهم.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه المتمردون أنهم توصلوا لاتفاق واسع النطاق مع جاكرتا بشأن العلاقات الاقتصادية المستقبلية، منها الضرائب والجمارك وتوزيع الثروة وعائدات النفط في آتشه.

وكان المتمردون أعلنوا الثلاثاء أنهم اقترحوا وقفا للنار، كبادرة حسن نية في المفاوضات التي تجمع الطرفين في هلسنكي.

ورغم أن المناوشات الصغيرة في آتشه لم تتوقف في الفترة التي سبقت المحادثات، فإن الحكومة الإندونيسية والمتمردين تحدثا عن إمكانية إبرام اتفاق سلام هذا العام.

وأعلن الجيش الإندونيسي أن قواته قتلت خمسة من أعضاء حركة آتشه الحرة بين العاشر والثالث عشر من أبريل/نيسان بمدينة لوكسيماوي، في الإقليم المضطرب قرب منطقة ينشط فيها المتمردون.

المصدر : وكالات