إسرائيل تنفي مهاجمة إيران وواشنطن تستبعد خطرا قريبا
آخر تحديث: 2005/4/14 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/4/14 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/6 هـ

إسرائيل تنفي مهاجمة إيران وواشنطن تستبعد خطرا قريبا

واشنطن تطالب بإخضاع منشآت إيران لتفتيش نووي صارم (رويترز)

نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أي نية لإسرائيل بشن هجوم عسكري أحادي الجانب على إيران لتدمير قدراتها النووية.
 
وفي مقابلة له مع شبكة تلفزيون سي.أن.أن الأميركية قال شارون إنه لا يرى في اتخاذ مبادرة أحادية خيارا، وأضاف أن إسرائيل لن تقود تيار الحرب على إيران داعيا إلى تحالف دولي للتعامل مع البرنامج النووي الإيراني.
 
وتابع القول "إن من الطبيعي أن نتبادل معلومات الاستخبارات وأن نتبادل وجهات النظر وأن نناقش هذه القضايا لكن الأمر لا يعني أننا نخطط لأي هجوم عسكري على إيران".
 
وفي لقاء آخر مع قناة فوكس نيوز التلفزيونية كرر شارون القول "مع أنني أسمع من وقت لآخر أن إسرائيل تخطط لضرب إيران.. فذلك ليس ما نفكر فيه، وأضاف "نتخذ بالطبع كل الاحتياطات وكل الخطوات للدفاع عن أنفسنا. لكن ليست إسرائيل التي يتعين أن تحل مشكلة دولية".
 
يأتي ذلك في وقت بحث فيه شارون المسألة النووية الإيرانية مع الرئيس الأميركي جورج بوش خلال لقائهما بمزرعة الأخير بكراوفورد في تكساس وكذلك خلال لقائه مع نائب الرئيس ديك تشيني.
 
وكانت صحيفة نيويورك تايمز نقلت في تقرير نشر الأربعاء عن مسؤولين أميركيين قولهم إن شارون سلم بوش صورا التقطت من الجو لمواقع في إيران وحثه على زيادة الضغط على طهران للتخلي عن برنامجها النووي.
 
وقالت الصحيفة ان المسؤولين الأمريكيين لم يتفقوا مع شارون حول خطورة التهديد الإيراني معتبرين أن إنتاج إيران أي أسلحة نووية لن يحدث على الأرجح قبل سنوات عدة.
 
وهو ما أكده المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر, عندما سئل عن الهواجس الإسرائيلية المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني, فقال "إن أجهزة استخباراتنا توصلت إلى تقدير يفيد بأن إيران يفترض ألا تحصل على سلاح نووي قبل مستهل العقد المقبل".
 
جاءت هذه التصريحات في ظل تأكيدات إسرائيلية أن إيران "تقترب من نقطة اللاعودة فيما يتعلق بمعرفة كيفية صنع قنبلة ذرية".
 
وأوضح مسؤول إسرائيلي" نحن لا نتحدث عن موعد إنتاج إيران بالفعل لأسلحة نووية ولكن عن موعد امتلاكها للقدرة التكنولوجية لعمل ذلك".
 
الموقف الإيراني
من ناحية ثانية نفى المسؤول عن الملف النووي الإيراني حسن روحاني أن تكون إيران اتفقت مع الأوروبيين على الحد من أنشطتها النووية.
 
وقال روحاني إن "الأوروبيين لم يطلبوا ذلك أبدا ولم يتم التطرق إلى ذلك في المفاوضات".
 
يذكر أن إيران وافقت نهاية العام الماضي على تعليق نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم أثناء مفاوضات مقايضة مع ثلاث دول أوروبية مقابل الحصول على حوافز تكنولوجية وتجارية وسياسية. لكنها رفضت حتى الآن التخلي عن التخصيب نهائيا.
 
وفي السياق ذاته نفت طهران ما تردد من أنباء عن أنها نقلت سرا بعض اليورانيوم من موقع أصفهان النووي الخاضع للرقابة الدولية إلى منشأة أخرى.
وقال المتحدث باسم الخارجية حميد رضا آصفي إن الأنشطة النووية لبلاده تتسم بالشفافية وخاضعة لرقابة الوكالة الدولية للطاقة.
المصدر : وكالات