الصين أوضحت أنها شنت حملة على منتهكي حقوق الإنسان (الفرنسية-أرشيف) 
أصدرت الصين اليوم كتابا أبيض جديدا للدفاع عن سياستها في مجال حقوق الإنسان في الوقت الذي تسعى فيه إلى رفع الحظر عن الأسلحة الذي يفرضه عليها الاتحاد الأوروبي.

وفي هذا الكتاب الأبيض المكون من 41 صفحة ذكر النظام الشيوعي أن عام 2004 شهد إدراج حقوق الإنسان في الدستور الصيني.

وشددت الوثيقة وهي بعنوان "التقدم الذي حققته الصين في مجال حقوق الإنسان عام 2004"على الحملات القضائية التي استهدفت الموظفين. شارحة أن النيابة الشعبية شملت حملة خاصة لتوقيع عقوبات قاسية على الموظفين الذين ينتهكون حقوق الإنسان.

وتتعلق هذه الحالات بالاعتقالات العشوائية وانتزاع الاعترافات تحت التعذيب أو تعذيب السجناء حسب الوثيقة التي أكدت أن حريات الإعلام والتعبير والصحافة مكفولة.

وكانت الصين أصدرت العام الماضي كتابا أبيض عن حقوق الإنسان التي كانت أدخلتها لتوها في دستورها.

ويأتي نشر هذه الوثيقة في الوقت الذي تسعى فيه الصين إلى الحصول من الاتحاد الأوروبي على رفع الحظر عن الأسلحة الذي فرضه عليها منذ مذبحة تياننمين عام 1989.

وتبدي بعض الدول الأوروبية ترددا في رفع الحظر بسبب عدم تحقيق تقدم في وضع حقوق الإنسان في الصين الذي يندد به العديد من المنظمات الدولية.

المصدر : الفرنسية